أهم 10 حقائق عن التلعثم ..السابعة صادمة!

 المتلعثم هو شخص طبيعي تماماً ولكنه يلقى فقط صعوبات كبيرة في تدفق الكلام والأصوات من اللسان.

وكلما فهمنا أكثر عن التلعثم، يمكننا التعامل معه بشكل أفضل، وفي هذا المقال سوف نقدم حقائق عن التلعثم تزيد من فهمك للأمر وإلمامك به فاقرأ بعناية.

حقائق عن التلعثم, حقائق التلعثم
حقائق عن التلعثم


1) يبدأ التلعثم من الطفولة بين سن سنتين إلى 5 سنوات.

عادة ما تكون بداية التأتأة في بداية تطور الكلام لدى الطفل، فتتراوح بين سن سنتين إلى 5 سنوات.

2) التلعثم هو خلل في التواصل يتضمن مجموعة من الصعوبات في تدفق الكلام.

التلعثم ليس مرض عضوي ولكنه اضطراب يحدث نتيجة مجموعة من العوامل تسبب حبسات كلامية تصعب من مهمة الكلام لدى الطفل.

3) يبدأ التلعثم تدريجياً في أغلب الحالات، ولكنه من الممكن أن يحدث بشكل مفاجئ.

لا يتوفر لدى العلماء إلى الآن أي معلومات عن كيفية بدأ اللجلجة، فيبدأ بأي طريقة سواء تدريجياً أو حتى بشكل مفاجئ دون سابق إنذار.

4) التلعثم يفقدك القدرة على التحكم في الكلام.

يشعر المتلعثمون أثناء الكلام بفقدانهم القدرة تماما على التحكم في الكلمات، وهذا الإحساس يكون غير مريح تماما.

يشعر المتلعثمون بالحرج الشديد أثناء الكلام والقلق والخوف الشديد من التلعثم مرة ثانية والوقوع في نفس تلك الأحاسيس مرة أخري، وهذه هي أحد حقائق التلعثم الهامة.

5) التلعثم هو أحد الاضطرابات الجينية.

في أغلب الحالات يتواجد في عائلة المتلعثم من يعاني من نفس المشكلة من الأقارب.

وتلك الحقيقة من حقائق التلعثم جعلت العلماء يبحثون الآن عن الجين الأساسي الذي من الممكن أن يحدث هذا الخلل رغبةً في إيجاد حل سريع.

6) يلازم التلعثم بعض الاختلافات في المخ.

تسبب التأتأة بعض الاختلافات في مخ المتلعثم حيث يزيد من نشاط النصف الأيمن من المخ عن النصف الأيسر.

وهو ما وجد العلماء وجود تأثير له في نشاط الطفل بشكل عام.

يمكنك أيضا قراءة أشهر 3 أسباب للتأتأة ودور العامل النفسي

7) يزيد حدوث التلعثم في الذكور عن الإناث.

حيث تتراوح نسبة المتلعثمين الذكور إلى الإناث بنسبة 4:1 في الكبار، وتصل إلى 2:1 في الأطفال.

حقائق عن التلعثم, حقائق التلعثم


8) يعاني 1٪ من سكان العالم من التلعثم.

وهي نسبة يجب الاهتمام بها وأن تلقى كثير من الدعم والبحث العلمي المطلوب نظراً لشدة المعاناة التي يعيشها المتلعثم.

9) يمثل 80٪ من الأطفال المتلعثمين للشفاء.

يتوقف معظم الأطفال عن التهتهة عند سن 5 أو 6 سنوات، في حين يستمر التلعثم عند 20٪ من المصابين مسببا استمرار الحالة طوال الحياة.

وهذه الحقيقة من حقائق التلعثم هي التي يمكننا من خلالها التعرف على التلعثم في الكلام عند الكبار.

10) تتغير درجة التلعثم من حين إلى آخر.

تتغير درجة التلعثم دائماً تبعاً لنفسية المتلعثم، فتجده أحياناً يتحدث بتحسن ملحوظ.

واحياناً أخري يشعر وكأن صدره يضيق ولا يريد أن يتكلم خوفا من تراكم الأحاسيس السيئة في قلبه.

وهذه الحقيقة من حقائق التلعثم تسبب كثيراً من الضيق والمعاناة لدى المتلعثمين.

ويمكننا التعرف على بعض حقائق التلعثم الأخرى وهي: 

  •  يحاول المتلعثمون دائما إخفاء التلعثم، وذلك عن طريق تسريع الكلام أو تجنب مواقف الكلام بشكل عام.
  •  يختلف التلعثم دائما حسب المواقف، فيزيد في بعض المواقف، ويقل في البعض الآخر وهذا طبيعي تماما.
  •  التلعثم لا يمثل المشكلة الأساسية للمتلعثم، ولكن تكمن كل المشكلة في تأثيره السلبي على حياته وصحته النفسية.


هذه بعض حقائق عن التلعثم يجب التعرف عليها جيداً لأنها تزيد من فرصة استجابتك للعلاج.

google-playkhamsatmostaqltradent