اكتشف الحل الجذري للتلعثم والأمراض النفسية المرتبطة به

إذا كنت متلعثماً فقراءة هذا المقال يعد بمثابة قراءة عميقة لما يدور بحالك وصحتك النفسية.

هل تشعر بالرهاب الاجتماعي؟!

هل تشعر أنك في حاجة إلى العزلة الدائمة؟!

هل تشعر أنك في قلق دائم ومستمر من التعرض لمواقف الكلام المختلفة؟!

التلعثم والأمراض النفسية يعد من أهم الموضوعات التي تخص المتلعثم، فعند نهايتك من قراءة هذا المقال ستكون تعرفت على كل ما يخص التلعثم والأمراض النفسية.

التلعثم والأمراض النفسية
التلعثم والأمراض النفسية


علاقة التلعثم والأمراض النفسية ببعضهما 

كانت هناك بعض الدراسات قديما تشير إلي أن 90٪ من أسباب التلعثم تكمن في الخوف والقلق الذي يشعر به المتلعثمون ويخفي تماما على المستمع.

وأوضحت الدراسات الحديثة أن التلعثم لا يسببه الأمراض النفسية، ولكن تنبع بعض الأمراض النفسية عن التلعثم بشكل مباشر.

ومن الأمراض النفسية التي من الممكن أن يصاب بها المتلعثم ما يلي:

  •  الرهاب الاجتماعي.
  •  القلق.
  •  الاكتئاب.


بالإضافة إلى بعض المشاكل الأخرى مثل فقدان الثقة بالنفس والاحساس بعدم القيمة والدونية في كثير من الأحيان، ولذا سنوضح فيما يلي علاقة التلعثم بالأمراض النفسية بشكل مفصل.

يمكنك أيضا قراءة التلعثم في الكلام عند الكبار| الأسباب والأعراض

التلعثم والرهاب الاجتماعي 

يعد الرهاب الاجتماعي أحد أهم ما يخص التلعثم والأمراض النفسية.


الرهاب الاجتماعي هو أحد الأمراض النفسية التي تسبب الخوف الشديد في العلاقات الاجتماعية، فالمصابون بهذا المرض يعانون من مشاكل كبيرة جداً في لقاء أناس جدد والتواصل مع الآخرين، وحضور المناسبات الاجتماعية المختلفة.


ويعلم المصابون بهذا المرض أن مخاوفهم تلك غير مبررة تماماً، ولكنهم يشعرون بالعجز التام تجاه ما يحسونه من تلك الأحاسيس السيئة.


أظنك الآن تعرفت على ما يمكن أن يشعر به المتلعثم، فالمتلعثم يشعر بهذا الرهاب الاجتماعي الذي يمثل أكبر التحديات في حياته، حيث من الممكن أن يكون أقصى ما يتمناه المتلعثم هو أن يستطيع التعامل بشكل جيد مع الناس وفي المناسبات المختلفة.


ويختلف الرهاب الاجتماعي عن الخجل، فالخجل قصير الأمد ولا يؤثر على الحياة، ولكن الرهاب يفعل ذلك، حيث يؤثر في قدرة المتلعثم على: 

  • العمل.
  •  الدراسة.
  •  عمل علاقات وصداقات جديدة.

التلعثم والقلق 

القلق هو أحد أهم عناصر التلعثم والأمراض النفسية.


القلق هو رد فعل الجسم الطبيعي على الضغط النفسي، فهو الإحساس بالخوف الشديد من القادم، مثل الخوف من اول يوم في المدرسة، أو مقابلات العمل، أو إلقاء خطبة أمام مجموعة من الناس، وإذا كان إحساسك هذا ممتد لأكثر من ستة أشهر فأنت تعاني من أحد أهم عناصر التلعثم والأمراض النفسية ألا وهو القلق.


الآن وأنت تقرأ متيقن تماماً أنك كمتلعثم تعاني من القلق، فتذكر كم مرة شعرت بالخوف الشديد من القادم، وكم مرة شعرت بالخوف الشديد من أولى لقاءاتك مع الأشخاص، وكم مرة شعرت بالخوف من التحدث أمام العامة.


فالتلعثم والأمراض النفسية متلازمتان تماما فلا فصل لأحدهما عن الآخر.

التلعثم والأمراض النفسية


هل هناك حل للتلعثم والأمراض النفسية؟

بعد هذا التعمق في حالة المتلعثم النفسية، أؤكد لك تماما أيها المتلعثم أن الحل دائما متواجد ويكمن في حل المشاكل النفسية أولاً عن طريق زيارة الطبيب النفسي ثم زيارة اخصائي التخاطب وقبل كل هذا ينبغي أولاً قبول كونك متلعثما.

يمكنك أيضا قراءة التلعثم والرهاب الاجتماعي | العلاقة والأسباب والأعراض

في نهاية مقال التلعثم والأمراض النفسية ينبغي أن تكون عرفت: 

  1.  التلعثم يسبب الأمراض النفسية وليس العكس.
  2.  التلعثم يسبب الرهاب الاجتماعي والقلق.
  3. الرهاب الاجتماعي هو أحد الأمراض النفسية التي تسبب الخوف الشديد في العلاقات الاجتماعية.
  4. القلق هو الإحساس بالخوف الشديد من القادم.
  5.  علاج الامراض النفسية يكمن في زيارة الطبيب النفسي المختص دون خجل أو حرج.

google-playkhamsatmostaqltradent