للأمهات | أهم 4 نقاط في حل مشكلة التأتأة عند الأطفال

 حل مشكلة التأتأة عند الأطفال! 

"يعاني ابني من التأتأة وصعوبة إخراج الكلمات، وأخشى عليه من القادم وما ينتظره في المستقبل، وأتمنى لو ألقى حلاً لهذه المشكلة التي لا أنام الليل بسببها" 


يأتي هذا على لسان أحد الأمهات التي يعاني طفلها من التلعثم في الكلام، لذا جلبنا لها هذا المقال لنتحدث فيه عن أسباب وحل مشكلة التأتأة عند الأطفال.

حل مشكلة التأتأة عند الأطفال


حل مشكلة التأتأة عند الأطفال

يعاني كثير من الأطفال من التلعثم الذي يتمثل في تكرار الكلمات والجمل ولكنه يبقى خفيفاً في سن ما قبل دخول المدرسة.

وفي ذلك الوقت ينبغي على الآباء تقرير ما إذا كان علاج الطفل سيكون بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر.


ويتضمن العلاج غير المباشر تغيير نمط البيئة المحيطة التي من الممكن أن تكون سبباً أساسياً فيما يمر به طفلك.

ومن أهم التغييرات التي يجب أن تحدث، هي التي يجب أن يقوم بها الآباء في المنزل والتي سنوضحها فيما يلي تفصيلياً: 

1- خصص وقتا للاستماع إلى طفلك 

يحب كل الأطفال أن يجدوا من ينصت لهم بعناية، فلديهم مئات من الأفكار والتخيلات والأحلام التي يحبوا أن يشاركوها بشكل يومي مع آبائهم.


ومن الممكن أن يجعل التلعثم طفلك يتحدث بصعوبة، ولكن عليك أن تعطيه الفرصة كاملة للتعبير عن نفسه دون إظهار أي عناء أو تعب عليك.


طفلك هو أهم ما لديك في تلك الحياة، فما يقوله بالتالي هو أهم ما يمكن أن تسمعه في تلك الحياة.

لذا عليك تخصيص يومياً 20 دقيقة صباحا، وأيضا 20 دقيقة مساء للاستماع له بإنصات في محادثات متبادلة بينك وبينه.

كن مع طفلك دائما حتى في الأيام التي يمر فيها بأسوأ حالة على مستوى الكلام، هذه من موجبات حل مشكلة التأتأة عند الأطفال.

شاهد أيضاً التأتأة عند الأطفال | 11 نصيحة لعلاج التأتأة عند الأطفال 

2- عليك الإبطاء من سرعة كلامك 

عليكم العلم- أيها الآباء- أن كلامك السريع في البيت لا يساعد طفلك المتلعثم أبداً على حل مشكلته.


عليكم اختيار الكلمات القصيرة والحفاظ على النمط البطئ أثناء الكلام، هذا يمكنه أن يساعد طفلك أكثر بكثير مما تتخيل.


ولا تنسى أن تحافظ على نبرة صوتك هادئة وفيها كثير من الراحة، فمن الممكن أن تتوقف قليلاً بين الجمل والكلمات وتلتقط أنفاسك بشكل ملحوظ أمام طفلك.

3- حفز طفلك بكثير من الكلمات المشجعة 

لا تنتقد طفلك المتلعثم بشكل دائم، فهذا يتعبه كثيراً، بل عليك أن تكون إيجابي معه بشكل دائم حتى يزيد هذا من ثقته في نفسه.


عليك أن تحفزه وتشجعه حتى بعد إنهاء كل جملة أو كلمة يحاول أن يتفوه بها.

وإذا تلعثم أو أطال في الكلمات، اطلب منه بكل أدب وهدوء أن يعيد تهيئة نفسه ويعيد ما قاله مرة ثانية.


يلعب هذا التحفيز دوراً أساسياً في رحلة علاج طفلك وزيادة ثقته في نفسه، فهو أحد أهم عوامل حل مشكلة التأتأة عند الأطفال.

4- لا تسأل طفلك كثيرا من الأسئلة 

بناء ثقة طفلك في نفسه من أهم عوامل قوته، فلا تكثر أسئلتك وتعليماتك اليومية له فهذا يحول دون ثقة طفلك المتلعثم في نفسه.


لا تجعل طفلك يشعر بالتوتر والضغط أثناء حديثك معه، هذا يفيد كثيرا في حل مشكلة التأتأة عند الأطفال بشكل قوي.


وتهدف تلك الطرق إلى تقليل توتر الطفل في البيت، وتشجيعه على الكلام بشكل دائم، وبالتالي زيادة طلاقها في الكلام دون توجيه أي أمر مباشر له يخص الكلام، فالطفل قبل دخول المدرسة يكون غير واعي أن لديه مشكلة كلامية، وفي تلك الفترة يمكننا لحاق التأتأة.

أسباب التأتأة عند الأطفال قبل دخول المدرسة

  •  أسباب جينية ووجود تاريخ عائلي مرضي من الإصابة بمرض التلعثم.
  •  وجود خلل في اكتساب عملية الكلام في مرحلة الطفولة المبكرة.
  •  الاحساس بالضغط والتوتر بشكل دائم.
  •  عوامل بيئية.

في نهاية مقال حل مشكلة التأتأة عند الأطفال، عليك معرفة ما يلي: 

  •  التأتأة قبل سن دخول المدرسة يمكن حلها بدرجة أكبر بكثير من التأتأة في الكلام عند الكبار.
  •  يلعب الآباء دوراَ هاماَ في حل مشكلة التأتأة عند الأطفال.
  •  عليك الإنصات إلى طفلك وتشجيعه بشكل دائم ومحفز.
  •  عليك عدم إظهار أي مظهر من مظاهر الضيق أو الضجر أثناء الحديث مع طفلك.
  •  عليك الكلام ببطء أمام طفلك، فهذا يمكنه أن يساعد كثيراَ.
  •  عليك العلم أنه حتى لو استمر التلعثم مع طفلك، فهذا لن يعوقه أبدا عن النجاح في حياته، فمن يكتب هذا المقال هو متلعثماَ استطاع تخطي صعوبات التأتأة.

google-playkhamsatmostaqltradent