متلازمة الطفل الأوسط | اكتشفها الآن وشاهد تأثيرها على طفلك



إذا كنت تمتلك ثلاثة أطفال في عائلتك، فأوسطهم معرض لما يعرف بمتلازمة الطفل الأوسط.

تمثل تلك المشكلة أحد أبرز المشاكل التي من الممكن أن يعاني منها طفل ويغفل عنها آباؤه.

من منا لا يحب الاهتمام؟!

من منا منذ طفولتنا لا يحب أن يشعر بحنان الأب والأم وأنه كل ما يملكونه في هذه الحياة؟!

هنا يتجلى أمامنا حقيقة تلك النقطة التي إذا كنت أبا وتقرأ عنها الآن فقد وضعت يدك على بداية الخيط لحل مشكلة قد تسبب بعض العقد النفسية لابنك الأوسط.

هيا بنا نقرأ ونتعلم كل ما يمكن أن نعرفه عن أسباب، وأعراض وطرق الوقاية المختلفة لمشكلة متلازمة الطفل الأوسط.

ما هي متلازمة الطفل الأوسط؟

تعد تلك المتلازمة اعتقادا من طفلك الأوسط أنه مهمل وبعيد كل البعد عن دائرة اهتمام والديه بسبب ترتيبه أثناء الولادة، فلا هو الابن الأكبر الذي يحصل على كل الدعم والاهتمام من والديه، ولا هو الطفل الأصغر المدلل الذي تكون كل العيون عليه، ولذا من الممكن أن تتشكل شخصيات بعض الأطفال بناء على تلك الحقيقة ألا وهي حقيقة متلازمة الطفل الأوسط، وسنسرد فيما يلي تحليل شخصية الأخ الأوسط.

أسباب متلازمة الطفل الأوسط

تعددت الأبحاث عن تأثير ترتيب الطفل على شخصيته ووجدانه، وقد وجدت الدراسات أن هناك تأثيرا جليا قد يظهر على الطفل حسب ترتيبه بين إخوانه فمثلا:
  • الابن الأكبر يكون أكثر تسلطا ويشعر بقوة أكبر نتيجة كبر حجم التوقعات التي يضعها فيه الآباء.
  • الابن الأصغر يكون الابن المدلل في الأسرة ويكون التعامل معه أقل حزما من إخوانه.
  • "الابن الأوسط مظلوم" فيشعر بالتجاهل التام وأن حقه من الاهتمام مهدور بين إخوته بسبب ترتيبه.لذا فترتيب الإخوة له أكبر التأثير في تلك النقطة وهو ما توجه بنا إلى توضيح أسباب متلازمة الطفل الأوسط.

الأعراض وتأثير المتلازمة على شخصية الطفل

تؤثر متلازمة الطفل الأوسط على شخصية طفلك بشكل كبير جدا، ومن تلك الأعراض ما يلي:
  • شعوره بنقص احترامه لنفسه، نظرا لإحساسه الدائم بقلة الاهتمام.
  • وجود شئ من الانطوائية في تعامله مع المجتمع والناس، فيتجه في كثير من الأحيان إلى الانسحاب من المواقف الاجتماعية ليتجنب الشعور الذي يشعره به آباؤه.
  • شعوره بفقدان قيمته وثقته بنفسه، فقد يلوم نفسه كثيرا على أي شئ يحدث في حياته حتى وإن لم يكن له يد فيه.
  • رغبته الدائمة في الظهور وجذب انتباه الآخرين لتعويض ما ينقص في نفسه من الاهتمام والرغبة.
  • شعوره الدائم بالإحباط ، لرغبته المريرة للحب والاهتمام، فبدونهما قد يشعر الإنسان بأنه غير موجود في تلك الحياة.

طرق الوقاية المختلفة من متلازمة الطفل الأوسط

تتعدد طرق الوقاية من تلك المتلازمة وفيما يلي نوضح بعض النقاط لك لتجنب حدوثها لطفلك الأوسط ألا وهي:
  1. يجب الوعي التام بتلك المشكلة ، وهو ما تحقق بقراءتك الآن .
  2. الصبر كل الصبر على طفلك وعليك إعطائه كل الدعم الممكن .
  3. اعط طفلك كل الحب والاهتمام ، فعلى قدر اظهار الحب يكون الإشباع النفسي له
  4. استمع له دائما بإنصات واجعله يشعر أنه لا شئ في تلك الحياة أهم منه حينما يريد التعبير عما بداخله.

تلك المشكلة ليست بالهينة فمن الممكن أن يكون تجاهلك لحقيقة متلازمة الطفل الأوسط سبب أساسي في عديد من المشاكل النفسية التي قد تحدث لطفلك وقد تعرفنا تماما على حقيقة متلازمة الطفل الأوسط.



google-playkhamsatmostaqltradent