تقدير الذات عند الأطفال | اهتمي بنفسية طفلك!

 تقدير الذات عند الأطفال! 

"أشعر أن طفلي لا يقدر ولا يحترم ذاته، مما يؤثر عليه كثيرا في حياته وعلاقاته الاجتماعية مع الآخرين، وأريد بشدة أن اعرف طريقة أستطيع أن أعامل بها طفلي حتى أتجنب تلك المشكلة" 


حسنا، لا بأس يا أمي..

جئنا لك الآن بهذا المقال المفصل لنشرح لك كل التفاصيل حول تقدير الذات عند الأطفال وكيف تستطيعين التعامل مع طفلك بالشكل المثالي.

تقدير الذات عند الأطفال

ما معني تقدير الذات؟ 

تقدير الذات هو مصطلح يستخدم للتعبير عن إحساس الطفل بقدره وقيمته، ويمكن تعريفه أيضا بمدى حب الطفل لنفسه بغض النظر عن آراء المحيطين به.


يعرف تقدير الذات بناء على العديد من العوامل وهي: 

  •  الثقة بالنفس.
  • الإحساس بالأمان.
  •  استشعار الهوية.
  •  الإحساس بالانتماء.


وجد العلماء أن تقدير الذات عند الأطفال يكون أقل، ويزداد في البالغين تدريجيا.

لماذا يعد دراسة تقدير الذات عند الأطفال أمرا مهما؟

يؤثر تقدير الذات على اتخاذ الطفل لقرارته وعلاقاته الاجتماعية وصحته النفسية بشكل عام، كما يؤثر هذا الأمر أيضا على حافز الطفل، فكلما كان الطفل ملما بقدراته مقدرا لنفسه يدفعه ذلك إلى خوض تحديات جديدة وكثيرة.


يتمتع الأطفال الذين يتميزون بتقديرهم لذاتهم بالآتي: 

  •  لديهم وعي كامل بقدراتهم ومهاراتهم في تلك الحياة.
  •  لديهم القدرة الكافية على الحفاظ على علاقات اجتماعية سليمة مع الآخرين، لأنهم لديهم علاقة صحية مع أنفسهم في الأساس.
  •  يمتلكون توقعات إيجابية عن المستقبل وما يمكنهم أن يفعلوه بناء على ثقتهم الكاملة في قدراتهم.
  •  يعرفون تماما احتياجاتهم ويستطيعون التعبير عنها بالشكل المطلوب.


بينما يعاني فاقد تقديره لذاته من عدم ثقته في قدراته بشكل كامل مما يؤثر على اتخاذه للقرارات المختلفة، وعدم إيمانه بقدرته على الوصول لأهدافه الحياتية وإقامة علاقات اجتماعية سليمة يتمكن من خلالها عيش حياة صحية في المستقبل.


لذا فإن دراسة مسألة تقدير الذات عند الأطفال من أهم الموضوعات التي يجب أن يعي لها الآباء حتى يتمكنوا من بناء جيل سوي نفسيا على كل الأصعدة.

أسباب ضعف تقدير الذات عند الأطفال

أهم أسباب ضعف إحساس الطفل بقيمته ما يلي: 

  1.  عدم دعم الآباء المستمر للطفل.
  2.  وجود الأصدقاء السيئين الذين يتركون آثارا سلبية في نفسية الطفل سواء بالتنمر أو ما شابه.
  3.  وجود ضغوطات حياتية في حياة الأسرة مثل الطلاق أو الانتقال للعيش في مكان آخر.
  4.  تعرض الطفل لصدمات نفسية أو تعرضه للاغتصاب.
  5.  أداء الطفل الضعيف في المدرسة وضعف تحصيله الدراسي.
  6.  وجود بعض المشاكل النفسية عند الطفل مثل الاكتئاب.
  7.  إصابة الطفل باضطراب القلق.
  8.  العنف الشديد ضد الطفل له تأثيرا واضحا في فقدان الطفل لإحساسه بقيمته.

أعراض فقدان تقدير النفس عند الأطفال

يعاني الطفل الفاقد لتقديره لذاته من العديد من الأفكار السلبية عن قيمته في عينه وأعين الآخرين، فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى:

  •   تجنب الطفل الأشياء والمواقف الجديدة وفقدان رغبته تماما على أخذ المبادرة للحصول على الفرص.
  •  قد يشعر الطفل بأنه غير محبوب وغير مرغوب فيه من أقرب الناس إليه.
  •  يتجه الطفل إلى لوم الآخرين على أخطائه التي فعلها بنفسه.
  •  لا يستطيع الطفل للتعامل مع ضغوطات الحياة المختلفة.
  •  يتحدث إلى نفسه بالعديد من الاراء السلبية ويضع نفسه دائما في مقارنات مع غيره.
  •  يخاف دائما من الفشل أو احراج الآخرين له إذا أخطأ في شئ.
  •  يجد صعوبة كبيرة في عمل علاقات صداقة مع أقرانه.
  •  إحساسه بانعدام الدافع والرغبة في تلك الحياة.
  •  الشعور بالقلق والتوتر بشكل دائم.


لذا عليك أن تفعل كل ما بوسعك حتى تتمكن من دعم طفلك ليتمتع باحترامه وتقديره لذاته، وسوف نشرح الآن طرق التربية والتعامل مع الطفل، وبعض الأنشطة لتقدير الذات.

تقدير الذات عند الأطفال

أنشطة لتقدير الذات عند الأطفال

يختلف الأطفال عن بعضهم البعض، فمن الممكن أن تكون تلك المهمة اسهل عند بعض الأطفال عن غيرهم، وسوف نسرد الآن أبرز الطرق لرفع إحساس الطفل بقيمته: 


1- ساعد طفلك على فعل أشياء جديدة، فمثلا يمكنك أن تساعده على القراءة أو الكتابة أو ركوب الدراجة او أي شئ جديد، فهذا يكون له دور كبير في رفع تقديره لنفسه.

2- كافئ طفلك بشكل مستمر ولكن بحكمة، فلا تبالغ حتى لا يشعر الطفل بالاكتفاء وتغيب رغبته في بذل مجهودات أكبر في المرة القادمة، ولا تنتقص أيضا من المكافأة فلها تأثيرا كبيرا في فرحة الطفل وبالتالي زيادة حبه واحترامه لنفسه.

3- كن قدوة صالحة لطفلك، فإذا رآك مقبل على الحياة راغب في فعل مهامك على أكمل وجه، ينعكس عليه هذه الطاقة تلقائيا فيرى فيك دائما القدوة والمثل في حياته، واحرص على أن تفعل أمامه كل الصفات الحميدة فلا تكذب وتطلب منه الصدق، ولا تخون وتطلب منه الأمانة، فببساطة كن سويا يكن طفلك سويا مثلك.

4- أبرز لطفلك قدراته، فإذا رأيته متميزا في شئ ما تحدث معه عنه كثيرا واسع أن تحاول مساعدته في تطوير تلك المهارة، فكلما شعر الطفل بأنه قادر انعكس ذلك على روحه المعنوية وتقديره لذاته.

5- علم طفلك أن يعطي ويساعد، فمثلا إن كنتم تمشون معا في الطريق ورأيتم فقيرا، أعطه نقودا واطلب منه أن يعطيها لهذا الفقير، وأخبره أيضا أن مساعدته لأصدقائه في المدرسة من الأعمال العظيمة وإذا عرفت أنه يفعل ذلك كرمه دائما.

6- أخبر طفلك دائما أنك تحبه وأنك فخور به في كل الأحوال، وهذه النقطة لها مفعول السحر على نفسية الطفل.

في نهاية مقال تقدير الذات عند الأطفال عليك معرفة ما يلي: 

  •  فقدان الطفل لتقديره لذاته يؤثر على اتخاذه للقرارات المختلفة وتكوين علاقات اجتماعية سليمة مع الآخرين.
  •  عليكم أيها الآباء الاهتمام الكبير بالصحة النفسية للطفل، فهي لا تقل أهمية أبدا عن صحته البدنية.
  •  أخبر طفلك دائما بأنك تحبه وأنك فخور به مهما حدث، فطفلك يستحق منك كل الاهتمام النفسي في تلك الحياة.


المصادر

google-playkhamsatmostaqltradent