اكتشف علاج تأخر الفهم عند الأطفال وطرق التعامل مع الطفل الآن!

علاج تأخر الفهم عند الأطفال يعتمد على العامل المسبب له على الرغم من أن بعض الحالات تكون مجهولة السبب، وفي الغالب لا يكون علاج هذه الحالة بالأمر الصعب إذا اكتشفته الأم مبكرًا، ومن خلال هذا المقال يمكنكم التعرف على أسباب تأخر النطق والفهم عند الأطفال وعلاجه، وكذلك طرق الوقاية منه إليكم التفاصيل.
علاج تأخر الفهم عند الأطفال

ما الفرق بين تأخر النطق والفهم عند الأطفال؟

 في ضوء الحديث حول علاج تأخر الفهم عند الأطفال نذكر أن تأخر النطق يعني استخدام كلمات غير ملائمة لعمر الطفل، ويعد الطفل متأخرًا في النطق عندما ينطق أقل من 10 كلمات بعدما يتم 18 إلى 20 شهرًا، أو أقل من خمسين كلمة بعدما يتم 21 إلى 30 شهرًا.
بينما تأخر الفهم يعني عجز الطفل عن التعبير بصورة جيدة أو التواصل مع الآخرين.

أسباب تأخر الفهم عند الأطفال

قبل أن نتعرف على علاج تأخر الفهم عند الأطفال، نذكر فيما يلي أهم العوامل المسببة لذلك، وهي:
  1.  عدم التحدث إلى الطفل ومناقشته، وتركه يجلس طوال اليوم أمام التليفزيون.
  2.  أن يكون الطفل مولودًا بعيب خلقي يعيقه عن السمع، كأن يصاب بالتهاب في أذنيه، وبالتالي بالطبع لن يتمكن من التحدث أو الفهم كالطفل الطبيعي.
  3.  إرهاب الطفل وتخويفه أو إهماله لمدة طويلة، وكذلك حزنه على فقد أحبابه قد يؤثران على طريقة استيعابه وقدرته على التواصل.
  4.  أن يكون الطفل ابنًا لأبوين يتحدثان بلغتين مختلفتين، إذ يسبب هذا الأمر اضطرابًا له وهو في بداية الرحلة للتعرف على اللغة ويعيقه عن فهمهما، كما يبدأ الطفل في التعبير بطريقة خاطئة دامجًا كلتا اللغتين.
  5.  أن يكون معدل ذكاء الطفل منخفضًا نتيجة إصابته ببعض الأمراض، كشلل الدماغ على سبيل المثال.
  6.  أن يكون الطفل مصابًا بالتوحد فهو بالتأكيد عرضة لتأخر الفهم.

علاج تأخر الفهم عند الأطفال

إن الخطوة الأولى في علاج تأخر الفهم عند الأطفال هي معرفة ما إذا كان هناك سبب عضوي لهذه الحالة والبدء في علاجه، أما إذا كان سبب تأخر الفهم نفسي، فيكون العلاج كالتالي:

1- العلاج النفسي:

 يكون من خلال إزالة محفزات القلق والتوتر لديه، وكذلك ببناء ثقته بنفسه وتنمية شخصيته.
 كما يجب أن يهتم الطبيب المعالج بتخليص الطفل من خجله وشعوره بالدونية.

2- العلاج البيئي:

 الذي يعتمد على دمج الطفل في أنشطة اجتماعية تجبره على الاستماع كثيرًا والاحتكاك مع الأطفال، ويعتبر هذا الأمر خير معلم للطفل.

3- العلاج الدوائي:

 والذي يعتمد على تقديم الأدوية المحفزة لدماغ الطفل، فضلًا عن بعض الفيتامينات الفعالة.

طرق الوقاية من تأخر الفهم عند الأطفال

 بعد أن تعرفنا على طرق علاج تأخر الفهم عند الأطفال، نعرض لكم فيما يلي أهم سبل الوقاية منها، والتي تتمثل فيما يلي:
  1.  التحدث كثيرًا وبصوت مسموع مع الطفل.
  2.  إجراء مناقشة مع الطفل، واعتباره كأنه شخص بالغ.
  3.  الامتناع التام عن نقد الطفل بصورة سلبية أو السخرية منه، كما يجب ألا يصرخ الأبوين عليه أمام أحد.
  4.  تسمية الأشياء بمسماها الحقيقي وبحروف واضحة أمام الطفل، ومثال ذلك عند الحديث عن الطعام لا بد من ذكره اسمه كما هو وليس مسمى آخر يطلقه الطفل عليه.
  5.  التحدث أمام الطفل بلغة واحدة، كي لا يتشتت ويتمكن من الفهم.
  6.  لا تترك طفلك طويلًا أمام جهاز التليفزيون أو اللاب توب.

ختامًا لا بد من التنويه إلى أن الأم باعتبارها الشخص المرافق للطفل بصفة مستمرة يجب أن تكون ملاحظة قوية لكل تصرف ينبع من طفلها، أو خلل يتعرض له، كما يجب أن تمنع نفسها والآخرين عن إيذاءه بأي صورة، وأن تعلم جيدًا أن الإيذاء النفسي له نفس الأثر السيء للأذى الجسدي، فلا تغفل عن ذلك.


google-playkhamsatmostaqltradent