دليلك الشامل حول اضطراب التوحد عند الكبار

أصبح التوحد عند الكبار و البالغين من الأمور التي بدأت تظهر مؤخرًا بين كثير من الناس، إذ تم تشخيص اضطراب التوحد عند الكبار حديثًا في جميع أنحاء العالم، بغض النظر عن العرق أو الثقافة، وبدأ الحديث كثيرًا عن مصابي التوحد ومدى اختلافهم والتحديات التي تواجههم.

دعونا نتعرف أكثر على أعراض وعلامات التوحد عند الكبار و البالغين وأسبابه، وكيفية علاج مرض التوحد عند الكبار في السطور القادمة.
التوحد عند الكبار

ما هو اضطراب طيف التوحد عند الكبار؟

مرض اضطراب طيف التوحد هو مصطلح علمي واسع يستخدم لوصف مجموعة معينة من حالات النمو العصبي لكل البشر (كبار وصغار) ، حيث يشير الى وجود صعوبات لدى الصغار و البالغين و الكبار في التواصل مع الاخرين.

لأول وهلة عندما يُذكر التوحد فإن أول أمر يخطر في بالنا أنه اضطراب متعلق فقط بالأطفال حيث تظهر على الطفل أعراض التوحد غالباً في بداية تطور شخصيته، وهذا صحيح إلى حد كبير لكن مع الوقت بدأ يظهر اضطراب التوحد عند الكبار و البالغين.

قد يكون ذلك بسبب أن الأطفال المصابين بالتوحد قد كبروا واستمر التوحد معهم في مراحلهم المتقدمة، أو أنهم كانوا يعانون من التوحد بالفعل وهم صغار ولكن لم يُكتشف الأمر، أو أنهم تعرضوا لظروف معينة في مرحلة الشباب أدت إلى تطور اضطراب التوحد وزاد عليهم في سن البالغين.

ما أسباب التوحد عند الكبار؟

إن اسباب مرض التوحد عند الكبار غير معروف بشكل دقيق إلى الآن، لكن توجد بعض العوامل التي يُعتقد أنها قد تكون سبب مرض التوحد عند الصغار والبالغين و الكبار أيضاً وهي:
  • الاختلالات الأيضية.
  • التعرض للمعادن الثقيلة والسموم البيئية.
  • وجود أحد أفراد الأسرة مصاب بالتوحد.
  • بعض الطفرات الجينية.
  • متلازمة الهش X، والاضطرابات الوراثية الأخرى.

كيف اعرف أني عندي توحد؟

يتردد هذا السؤال كثيرًا في أذهان الكثيرين الذين يظنون أنهم مصابون بالتوحد خاصة الكبار، سنتناول معكم اعراض التوحد عند الكبار و البالغين بشكل مفصل ودقيق للإجابة على هذا السؤال، إذ يكون رصد تلك الأعراض بمثابة أداة أولية لتشخيص اضطراب التوحد عند الكبار تابعوا معنا.

أعراض التوحد عند الكبار

التوحد عند الكبار
ينطوي مرض التوحد عند الكبار و البالغين على أعراض واسعة ومختلفة، تشمل معظم علامات وأعراض مرض التوحد عند الكبار و البالغين ما يلي:
  1. يجد البالغين صعوبة في القدرة على  التعبير عن ما يشعرون به منذ عمر الطفولة.
  2. يعانون من قلق شديد بشأن المواقف الاجتماعية والتجمعات الأسرية.
  3. يجدون صعوبة كبيرة في فهم ما يفكر فيه الآخرون أو يقصدونه.
  4. قد تظهر على البالغين سلوكيات غريبة مثل التعامل بغلظة مع الآخرين أو صعوبة بعض الألفاظ، لكن يكون ذلك دون قصد منهم.
  5. أحياناً لا يتفهمون المزاح والضحك من قبل الأخرين، و يأخذونه على محمل السخرية حيث لا يستطيعون تفسير وتمييز المزاح من الجد.
  6. يجد البالغين الكبار صعوبة في تكوين صداقات ويفضلون البقاء بمفردهم، وهي من أشد الأحاسيس المرتبطة بمرض التوحد صعوبة.
  7. إصابة المتوحد بتقديس الروتين، إذ أنهم يقومون باتباع نفس الروتين اليومي المعتاد كل يوم، وينتابهم التوتر الشديد إذا حدث أي تغيير.
  8. يتمتعون بذكاء قوي جدًا في بعض المجالات الصعبة، مثل البرمجيات والحاسبات والمجالات التي يُمكن العمل عليها عن بعد بمفردهم.
  9. إعطاء اهتمام كبير جدًا لبعض الموضوعات أو الأنشطة.
  10. الرغبة في التخطيط كثيرًا للأشياء قبل القيام بها.
  11. يفضلون ممارسة الألعاب والرياضات الفردية وحيدين، مثل الجولف، إذ يعمل كل فرد من أجل نفسه على عكس الألعاب الجماعية التي تحتاج العمل سويا نحو هدف مشترك.
  12. عدم فهم القواعد الاجتماعية و ضعف التواصل، مثل عدم الحديث عن الناس والاقتراب أو تعابير الوجه و لغة الجسد مع الاخرين.
  13. يعاني المريض من الانزعاج الشديد إذا لمسهم شخص ما أو اقترب منهم كثيرًا.
  14. ملاحظة التفاصيل الصغيرة والتغيرات الطفيفة أو الروائح أو الأصوات التي قد لا يلاحظها الآخرون.
  15. صعوبة التحكم في الحركة، بداية من المهارات الحركية المعتادة إلى مستوى الصوت والكلام والنظريات.

علامات التوحد عند المراهقين

تمتلئ فترة المراهقة والشباب و البالغين بكثير من التحديات والتغيرات الكبيرة التي يُمكن أن تؤثر كثيراً على الأولاد والبنات، فعلى الرغم من أن لديهم نفس الهرمونات مثل جميع المراهقين الآخرين، إلا أنهم لا يطورون بشكل طبيعي علاقات قوية مع أقرانهم وغير قادرين على الانخراط في مزيد من أنواع العلاقات التي يجب أن تتطور مع تقدم الأطفال في السن.

كما يمكن أن يكونوا أكثر عرضة للعزلة والحالات المزاجية المنخفضة، والتي يمكن أن تبدو شديدة جدًا وصعبة في التعامل معها.

أعراض مرض طيف التوحد عند البنات

يصاب الفتيات باضطراب التوحد ولكن قد لا يلاحظ المحيطين بهن وجود مشكلة، إذ يكون من الصعب الإنتباه إلى أعراض مرض التوحد عند البنات نظرًا لأن النظرة النموذجية للبنت تكون مبينة على كونها خجولة وعاطفية تجاه الأمور ومنعزلة بدرجة ما، بل إنه كلما زادت هذه السلوكيات عند البنات ينظر إليها البعض على أنها أكثر حياءًا وأنوثة.

على عكس الأولاد إذ أن ظهور أي من أعراض المرض يلفت انتباه من حوله، ويجعله عرضة لتلقى تعليقات كثيرة تزعجه فهو غير متوقع منه مثل هذه السلوكيات.

فيما يلي بعض أهم أعراض التوحد عند البنات:
  1. تعتمد الفتاة التي تعاني من اضطراب طيف التوحد على الفتيات الأخريات لتوجيهها والتحدث عنها خلال اللقاءات الاجتماعية أو أثناء اليوم الدراسي بسبب الصعوبة التي تعاني منها مريضة التوحد في التواصل مع الناس.
  2. حساسة بشكل غير عادي للتغيرات الحسية مثل الضوضاء العالية، أو الأضواء الساطعة أو الروائح النفاذة القوية، هذه الأعراض شائعة أيضاً بين الأولاد كما هي بين الفتيات.
  3. يقتصر حديث الفتاة على المواضيع التي تهتم بها فقط و الابتعاد عن أي مواضيع غير مهتمة بها.
  4. غير قادرة على التواصل الاجتماعي بشكل طبيعي و الارتباك الدائم، إذ لديها قدرة منخفضة على تكوين صداقات، لذا دائماً ما تتجنب التجمعات والمناسبات العائلية.
  5. كثيرا ما يراودها شعور بالإحباط وصعوبة كبيرة في إدارة المشاكل عندما تكون محبطة.
  6. تنهار في بعض الأحيان وتغضب على أمور عادية بطريقة غير مناسبة لسنها.
  7. تعاني درجة عالية من الاكتئاب والقلق أو اضطراب الحالة المزاجية خاصة البالغين منهن.

أعراض مرض التوحد عند النساء

التوحد عند الكبار
يعتبر مرض طيف التوحد عند الكبار مختلف في كلا الجنسين، بالنسبة للنساء المصابات بالتوحد قد تكون أكثر هدوءًا من الرجال، ويحاولن إخفاء مشاعرهن ويتظاهرن بأنهن قادرات على التأقلم مع المواقف الاجتماعية.


وقد يرجع ذلك إلى طبيعة حياة النساء، إذ أن كثير منهن تمكث في المنزل أوقات كثيرة لرعاية أسرتها وغير مضطرة إلى خوض علاقات اجتماعية تؤدي إلى ظهور أعراض التوحد الذي تعاني منه.

تميل النساء المصابات باضطراب طيف التوحد إلى الرغبة في أن تكون اجتماعية أكثر من الرجال المصابين بالتوحد، وقد تقضي بعض النساء قدرًا كبيرًا من الوقت والطاقة في إخفاء أو التمويه عن ما يعانين به.

فعلى الرغم من أن الأنماط العصبية لكلا الجنسين والرجال النساء المصابين بالتوحد تنطوي على سلوك التمويه أيضًا، إلا أن النساء المصابات بالتوحد تميل إلى القيام بذلك بدرجة أعلى بكثير، قد يفسر البعض هذا بسبب عدم احتمال النساء تشخيصهن باضطراب التوحد.

يُعد التمويه من أكثر أعراض مرض التوحد عند النساء شيوعاً، تتمثل أعراض التمويه الشائعة عند النساء ما يلي:
  • إجبار نفسها على إجراء اتصال بالعين أثناء المحادثات، رغم أن هذا من أكثر الأمور صعوبة في مرض التوحد عند الكبار.
  • تحضير النكات والعبارات مسبقًا لاستخدامها بعد ذلك في المحادثة مع الآخرين.
  • تقليد السلوك الاجتماعي للآخرين، إذ تقوم بتقليد التعبيرات والإيماءات التي يقوم بها الآخرين.

في حين أن كلا من الذكور والإناث المصابين بالتوحد يمكنهم إخفاء أعراضهم، إلا أن ذلك يبدو أكثر شيوعًا عند النساء والفتيات، لكن هذا الأمر وإن يبدو جيد في الظاهر إلا أنه يمثل ضغطاً نفسياً كبيراً على النساء، وقد يدفعهم إلى القيام بتصرفات عدوانية فجأةً دون مقدمات.

كيفية التعامل مع مرضى التوحد الكبار؟

التنمر والتقليل من الغير ليست الطريقة الصحيحة أبدًا للتعامل مع الآخرين فذا يؤثر عليهم سلباً، إذ يستحق كل الناس التقدير والاحترام حتى وإن بدوا مختلفين في طباعهم فهذا لا يدعو أبدا إلى مضايقتهم.

ومع ذلك فإن البعض قد لا يدرك هذا الأمر وقد يتعاملون بطريقة غير لائقة مع الأشخاص الذين يعانون من مرض التوحد، إذ أنه في كثير من الأحيان قد يتعرض الأشخاص المصابون باضطراب طيف التوحد عند الكبار للتنمر والمضايقات والاستبعاد من بعض المهام لأنهم مختلفون.

ويُمكن تقديم الإجابة على سؤال كيفية التعامل مع مرضى التوحد البالغين؟ عن طريق طرق مبسطة يتم التعامل بها مع هذه الحالات في النقاط التالية:
  1. ادعم مصاب مرض التوحُّد وقدم له المساعدة، إذ أن لديه كثير من القدرات التي يُمكن أن ينتج عنها ابداع إذا تم استثمارها بطريقة صحيحة.
  2. عليك أن تكون واضحًا جدًا عند التواصل مع شخص مصاب باضطراب طيف  التوحد، إذ غالبًا لا يتفهم الأشخاص المصابون بالتوحد النكات المرحة أو السخرية وقد ينزعجون من ذلك.
  3. حاول أن تكون حليمًا وصبورًا قدر المستطاع أثناء التعامل مع المصاب باضطراب مرض التوحد، وتذكر مدى صعوبة ما يعانيه الشخص المصاب بالتوحد في التواصل بشكل صحيح مع الآخرين.
  4. دافع عن مصاب مرض التوحد ضد تنمر الشخصيات السلبية، والأفضل أن تنصح مصاب مرض التوحد بتجنب هؤلاء الأشخاص.
  5. حاول أن تساعد مريض التوحد على أن يواجه العالم حتى يستطيع مواكبة حياته دون عوائق.
  6. انصح مصاب مرض التوحد بالتواصل مع أخصائي نفسي، ليساعده على تخطي أي مشاعر سلبية يشعر بها، ويساعده على إيجاد علاج مناسب للمشكلات التي تواجهه.

متى يجب التدخل لعلاج التوحد عند الكبار؟

مرض التوحد عند الكبار قد يظهر في صورة التوحد الخفيف الذي لا ينطوي على سلوكيات معينة لا تؤثر على حياة الشخص.

إنما يكون فقط طريقة مختلفة للتواصل مع الآخرين، بمعنى أنه إذا كان الشخص يعاني عرض أو عرضين فقط من أعراض التوحد عند الكبار، فمن غير المرجح أنه مصاب بالتوحد أو يحتاج إلى علاج.

لكن إذا كانت أعراض مرض التوحد عند الكبار شديدة بدرجة تحد من القيام بمهامه على نحو طبيعي، أو تؤثر بشكل مزعج على علاقاته الاجتماعية، فإن هذه الحالة تتطلب تدخل متخصص لمعالجة الآثار النفسية الناتجة عن التوحد عند الكبار.

التوحد عند الكبار ليس مرضًا ولا يزداد سوءًا بمرور الوقت كما في الأمراض الأخرى، لكن يساعد علاج التوحد عند الكبار على فهم كل من نقاط القوة والضعف لدى مصاب التوحد عند الكبار، ومساعدته على مواجهة تحدياته بشكل أفضل.

كيفية تشخيص التوحد عند الكبار؟

توجد معايير تشخيصية قياسية لتشخيص البالغين الذين قد يشتبه في إصابتهم باضطراب طيف التوحد عند الكبار، لكنهم مازالوا قيد البحث والتطوير.

لكن بشكل عام يقوم الأطباء بتشخيص التوحد عند الكبار من خلال سلسلة من طرح أسئلة معينة على الشخص وتقييم إجابته عليها مع تدوين الملاحظات والتفاعلات الشخصية للحالة، إضافة إلى أي أعراض يبلغ عنها الشخص
.

ما هو علاج التوحد عند الكبار؟

التوحد عند الكبار
على الرغم من عدم وجود علاج معين لمرض التوحد عند الكبار إلى الآن، إلا أنه قد يستخدم الأطباء بعض الأدوية لإدارة بعض الأعراض أو الاضطرابات التي تصاحب التوحد عند الكبار.

تستخدم مضادات الذهان ومضادات الاكتئاب لعلاج حالات القلق والتوتر النفسي وتساعد على السيطرة على بعض أعراض مرض التوحد عند الكبار المزعجة.

لكن العلاج الدوائي ليس سوى جانب واحد فقط من جوانب علاج التوحد عند الكبار، إذ أن هناك أنواع عديدة من العلاجات النفسية التي يمكن أن تساعد مصاب مرض التوحد على التواصل والتفاعل بشكل أفضل مع العالم المحيط به.

فيما يلي بعض التقنيات النفسية التي تستخدم لعلاج مرض التوحد عند الكبار
:

1. العلاج السلوكي المعرفي (Cognitive Behaviour Therapy)

وهو من أكثر الطرق الفعالة في علاج مرض التوحد عند الكبار، إذ تعتمد على تحليل مشاعر وأفكار مصابي التوحد الكبار من خلال التحدث معهم واستخراج ما بداخلهم.

يساعد العلاج النفسي المعرفي مصابي التوحد على التعرف على أفكاره ومشاعره لتحديد الأفكار التي تثير سلوكيات سلبية وإيجاد حلول لتجنبها.

2. تحليل السلوك التطبيقي (ABA-Applied Behaviour Analysis)

هذا نهج علاجي قائم على إدارة التوحد الخفيف من خلال التعزيز الإيجابي والداعم للسلوكيات المرغوبة.

3. التدريب على المهارات الاجتماعية

تساعد هذه الطريقة على علاج التوحد عند الكبار من خلال تطوير المهارات الاجتماعية لدى الشخص من خلال تعليمه كيفية التواصل الاجتماعي وإجراء محادثات فعالة وفهم الإشارات العاطفية للآخرين

4. مجموعات الدعم

وجد عديد من البالغين الكبار المصابين بالتوحد الدعم الكبير من خلال المجموعات والمنتديات عبر الإنترنت التي تجمع كثير من مصابي التوحد، تساعد مجموعات الدعم مصاب التوحد من خلال التواصل شخصيًا مع أشخاص مرور بالفعل بنفس التجربة ولديهم نفس التحديات.

5. العلاج المهني

يهدف إلى تعلم المهارات الأساسية المطلوبة في الحياة اليومية مثل مهارات المعيشة المستقلة.

الخلاصة

تناولنا في السطور الماضية التوحد عند الكبار،

وتبين لنا أنه قد يعاني الأشخاص الكبار المصابون باضطراب طيف التوحد مجموعة كبيرة جدًا من العلامات والأعراض، وعلى الرغم من ذلك فإن بعضهم لا يشعر بأنه يعاني من اضطراب أو مرض ولا يريد تغييره، بل قد إنهم فخورون بذلك ويريدون أن يتقبلهم المجتمع كما هم، فيجب تغيير النظرة السلبية لمرضى التوحد الكبار والتعامل معهم بشكل أكثر مرونة وإيجابية وقبول اختلافهم وتقدير التحديات التي تواجههم.

أسئلة شائعة حول اضطراب التوحد عند الكبار

ما هو اختبار التوحد عند الكبار؟

اختبار التوحد عند الكبار هو عبارة عن العديد من الاستبيانات الذاتية التي تتوفر على مواقع الانترنت، تساعد على تشخيص التوحد عند الكبار لكن هذه الاختبارات ليست موثوقة ولا ينبغي الاعتماد عليها بشكل أساسي في تشخيص التوحد عند الكبار، لكنها يُمكن أن تكون مفيدة للبعض للحصول على معلومات أولية عن حالته، إذ أنه في حين أن التشخيص الطبي قد يكون مطلوبًا للبعض، فقد لا يكون ضروريًا للجميع خاصةً في حالات التوحد الخفيف.

مريض التوحد هل يتزوج؟

لا يصيب التوحد القدرات الجنسية لدى البالغين الكبار لذا فالاجابة:
نعم إذ أن مريض التوحد مثل أي شخص آخر يسعى إلى تكوين علاقات عاطفية وأسرية هادفة.

بل إن مريض التوحد يتميز بصدق مشاعره، ويمكن أن يكون شريك رائع إذ أن المصابين باضطراب طيف التوحد يوجد في قلوبهم حنان إلى حد كبير وحتى وإن لم يظهر عليهم ذلك.

فهم يقعون في الحب بصورة صادقة بعيد عن أي أهداف أو مصالح منتظرة من وراء ذلك، كما أنهم يلتزمون بمسؤولية كبيرة تجاه من يحبون.

بقلم د دعاء صلاح 
google-playkhamsatmostaqltradent