اكتشف أعراض القولون العصبي النفسية وطرق الوقاية المختلفة

يعاني الكثير من الأشخاص من أعراض القولون العصبي النفسية والجسدية، وهي تسبب لهم الكثير من المشاكل، لذلك سنحاول في مقال اليوم توضيح أهم الأعراض التي يعاني منها المريض وعرض بعض طرق العلاج الصحية.
أعراض القولون العصبي النفسية

أعراض القولون العصبي النفسية والجسدية

تختلف أعراض القولون العصبي النفسية والجسدية من شخص لآخر، ولكنها غالبًا ما تكون شديدة، ومن أشهر الأعراض النفسية هي:
  • الخمول وعدم الرغبة بالقيام من الفراش صباحًا.
  •  المعاناة من حالات اكتئاب متقلبة.
  •  الشعور بعدم الارتياح والضيق الدائم.
  •  التوتر والقلق والانزعاج.
أشهر الأعراض الجسدية:
  •  زيادة نسبة حموضة المعدة والتجشؤ المستمر، حيث ينتج التجشؤ عن رد فعل الجسم في إخراج الهواء الزائد عن طريق الفم.
  •  اضطراب القلب.
  •  اضطراب في حركة الأمعاء.
  •  ظهور إفرازات مخاطية بعد عملية التبرز.
  •  انتفاخ ملحوظ في منطقة البطن وتصبح البطن أكثر قساوة.
  •  ألم شديد في فترة الحيض عند النساء.
  •  عدم القدرة على النوم في الليل.
  •  ألم شديد في منطقة الحوض.

أسباب القولون العصبي

أعراض القولون العصبي النفسية
لا يمكن حصر أسباب القولون العصبي، فمن الممكن أن يرجع السبب إلى جينات وراثية، أو مشاكل نفسية أو إلى تغيرات بيئية محيطية، لذلك يجد الطبيب عادة صعوبة في تحديد السبب المباشر، ولكن هذه بعض الأسباب الأكثر شيوعًا التي تم تسجيلها:

1. الضغط النفسي: 

من أكثر الأمور التي يتعرض لها البشر اليوم هو الضغط النفسي نتيجة لصعوبة الحياة التي يعيشها العالم اليوم، ولكن الضغط النفسي يؤثر سلبًا على صحة الجسم بشكل عام، وخاصة على الجهاز الهضمي حيث يزيد الضغط النفسي من شدة الأعراض.

٢. حساسية الأطعمة:

 من الراجح أيضًا أن يكون السبب نتيجة حساسية الشخص لبعض أنواع الأطعمة، ويكون ذلك واضحًا نتيجة ترافق الأعراض المرضية مع تناوله لهذا الصنف من الطعام، ومن أكثر أنواع الأطعمة التي تسبب الحساسية هي:
  • التوابل بأنواعها.
  • الطعام الحار.
  • الطعام المشبع بالدهون كامل الدسم.
  • العدس الأحمر.

٣. نظام غذائي سيئ:

 إن اتباع الشخص نظام غذائي عشوائي يعتمد على الوجبات السريعة والطعام الملوث يجعله أكثر عرضة للإصابة بأنواع مختلفة من الأمراض، تتمركز أغلبها في الجهاز الهضمي.

٤. نقص شرب الماء:

 جعل الله الماء سر حياة كل شيء في هذه الدنيا، لذلك فإن نقص شرب الماء يؤثر على الصحة النفسية والجسدية للإنسان، حيث يحتاج الإنسان إلى ما لا يقل عن لترين يوميًا.

تشخيص القولون العصبي

لا يمكن الجزم أنك مصاب بقولون عصبي إلا بعد زيارتك للطبيب وقيامه بالخطوات التالية:

1- مرحلة الحديث:

 يبدأ الطبيب بالتحدث مع المريض عن العادات التي يعاني منها ومدى شدة الأعراض، وعدد مرات تكررها في الشهر، بالإضافة لسؤاله عن الحالة النفسية للمريض، والنظام الحياتي الذي يتبعه وخاصة سؤاله إن كان مدخن أم لا.

2- مرحلة الفحص السريري:

 يطلب الطبيب من المريض الاستلقاء على السرير الطبيب، ويبدأ بفحص بطن المريض وقياس نبضات قلبه، وضغط الدم، وعادة ما يقوم الطبيب بفحص بطن المريض عن طريق الإيكو.

3- مرحلة الفحص المخبري:

 تبدأ الفحوصات بتحليلات دموية لكشف بعض النسب، بالإضافة لتحليل البراز والكشف على وظائف الغدة الدرقية.

بعد معرفة الأعراض التي يعاني منها المريض، سيطابقها الطبيب مع أعراض القولون العصبي النفسية.

في بعض الحالات إذا لم يتوصل الطبيب إلى نتيجة من التحاليل السابقة قد يضطر لإجراء تنظير وفحص الحساسية من اللاكتوز.

ما هي معايير تشخيص القولون العصبي؟

  1. يشعر المريض بألم شديد في منطقة البطن، يخف الألم بعد قيامه بالتبرز كما أن المريض يلاحظ أن البراز يتغير قوامه من حين إلى آخر.
  2. تزداد رغبة الشخص بالتبرز لأكثر من 3 مرات يوميًا، أو في حال لم يتبرز إلا مرة واحدة في الأسبوع.
  3. تغير قوام البراز بحيث يبدو سائلًا أو شديد الصلابة.
  4. ملاحظة وجود مادة مخاطية بعد كل عملية تبرز.
  5. انتفاخ البطن بشكل ملحوظ وتبدو البطن متطبلة.
  6. الضغط النفسي الشديد والتوتر المرافق للاكتئاب.
  7. ألم شديد في منطقة الصدر قد يتخيل للمريض أنه مصاب بوخزات قلبية، ولكن الحقيقة أن انتفاخ البطن يضغط على الحجاب الحاجز فيشعر المريض بهذا الألم.

طريقة الوقاية من القولون العصبي

أعراض القولون العصبي النفسية

التعليمات النفسية:

  1.  تجنب التوتر والضغوطات النفسية لأنها السبب الأول للإصابة بالأمراض الجسدية عامة والأمراض المعوية خاصة.
  2.  الاسترخاء والخروج في نزهات مع الأهل والأصدقاء والإكثار من سماع القرآن لأنه يبعث في النفس الطمأنينة والسكون.
  3.  ممارسة التأمل والخوض في جمال الحياة، وإبداع الخالق فيها لأن لذلك أثر مهم في الترويح عن النفس.
  4.  ممارسة الرياضية يوميا لأنها تخلص الجسم من المشاعر السلبية الدفينة، وتبعث فيه الطمأنينة والراحة.

التعليمات الغذائية:

  1. إن الانتظام على تناول الطعام الصحي وتجنب الأطعمة الدسمة والملونة من أهم أسباب الوقاية من القولون العصبي.
  2.  تناول الفواكه والخضراوات وخاصة ذات الأوراق الخضراء فهي تحتوي على كمية كبيرة من الألياف الذائبة التي تسهل حركة الأمعاء.
  3.  تجنب تناول الأطعمة التي تسبب الغازات مثل مشتقات الحليب والبروكلي والبقوليات خاصة العدس الأحمر.
  4.  تنظيم مواعيد الطعام حتى يتم تنظيم حركة الأمعاء.
  5.  التقليل من شرب المشروبات الغازية، لان نسبة السكريات التي تحتويها تزيد من الإسهال.
  6.  استشارة الطبيب في حال كنت تتعاطى نوع معين من الأدوية، وتعتقد أنها السبب في القولون العصبي وغالبًا ما تكون أدوية السعال أو الأدوية النفسية التي يتم وصفها في حالة الاكتئاب الحاد أو أدوية المضادات الحيوية.
  7. تناول الطعام والشراب وأنت جالس، لأن ذلك من السنة النبوية الشريفة، وهو سيساعد على سير الطعام في طريقه بشكل صحيح ودون وجود أي مشاكل.
  8.  حاول التقليل من شرب السوائل مع الطعام، لأن السوائل تسمح بمرور كمية كبيرة من الهواء إلى الأمعاء.
  9. الحرص على شرب الماء الدافئ المائل إلى السخونة وتجنب الماء البارد المثلج.
  10.  التقليل من مضغ العلكة وإذا كنت لا تستطيع مقاومتها عليك مضغها مع إبقاء الفم مغلق بشكل كامل.

في الختام، لقد أفدناكم ببعض معلومات وأعراض القولون العصبي النفسية والجسدية، ولتجنب ظهورها عليك اتباع الإرشادات الصحية في الأعلى.

بقلم سمية محمد 
google-playkhamsatmostaqltradent