أعراض الصرع النفسي | كافة المعلومات حول مرض النوبات النفسية


أعراض الصرع النفسي هي نوبات متكررة تحدث للمريض الذي يعاني من اضطراب نفسي أو صدمات عاطفية سابقة، تتشابه اعراض الصرع النفسي مع مرض الصرع، ولكنها تختلف عنه في التشخيص والتأثير وكذلك في علاج الصرع النفسي، في هذا المقال سوف تعرف الكثير عن النوبات النفسية غير الصرع.
أعراض الصرع النفسي

ما هو الصرع النفسي؟

الصرع النفسي أو نوبات الصرع النفسي هي نوع من نوبات الصرع التي تنتج عن الإجهاد العقلي الشديد، وتحدث نتيجة اضطرابات نفسية أو صدمات عاطفية وحوادث مؤلمة أو ضربات على الرأس، تعرف أيضاً بأنها نوبات تشنجية تشبه نوبات مرض الصرع لكنها ليست صرع، أي لا يحدث للمريض أي نشاط غير طبيعي في الدماغ، لذلك يطلق عليها الأطباء النوبات الكاذبة.

أثبتت بعض الدراسات أن أعراض الصرع النفسي PNES تحدث عادة لدى المراهقين، كما أنها أكثر شيوعاً ثلاث مرات عند النساء والفتيات، وتحدث اضطرابات الصرع عند الأطفال أيضًا. ومن خلال الاطلاع على الحالات المصابة بالنوبات النفسية غير الصرع، وجدوا أن ماضيهم يحتوي على أزمات نفسية شديدة مثل الاعتداء الجسدي أو الجنسي.

يعد الصرع النفسي احد أشكال الهستيريا، ويصبح الشخص المصاب بأعراض الصرع النفسي كشكل الجنين مع حدوث نوبات تشنجية وحالة من فقد السيطرة على الجسم تستمر لدقائق، يعتبر العلاج السلوكي المعرفي من أفضل أدوية علاج الصرع النفسي المجربة، وعلى الرغم من أن نوبات الصرع النفسي أحد الأمراض الشائعة، إلا أن بعض الأطباء تخطأ في التشخيص أحياناً.

أعراض الصرع النفسي

أعراض الصرع النفسي
على الرغم من أن مرض الصرع يختلف عن نوبات الصرع النفسية في العلاج والتشخيص إلا أن الأعراض قد تكون متشابهة، ومن أعراض النوبات النفسية، هي:
  •  أبرز أعراض الصرع النفسي التي تظهر على المريض هي التشنجات والحركات الارتجاحية.
  •  أحد اعراض نوبات الصرع النفسي هي الإصابة بفقدان الوعي أو فقدان الإنتباه.
  •  وجود نوبات تحديق وإغلاق العيون.
  •  سيلان اللعاب وعض اللسان من أعراض الإصابة بالصرع النفسي.
  •  التشنج عرض من أعراض الصرع ، وحركات الرأس من وقت لأخر
  •  قلة النعاس بعد النوبة.
  •  مشاكل الصحة العقلية مثل القلق، قد تكون عرض من أعراض الصرع النفسي.

أسباب الصرع النفسي

قد تعرفنا على مرض النوبات النفسية PNES، وذكرنا الأعراض المتعارف عليها للمرض، بالنسبة لأسباب مرض PENS فإنه يصيب العديد من الأشخاص اللذين عانوا من صدمة او حالة صحية عقلية غير سليمة، ومن أبرز مسببات النوبة والصرع النفسي ما يلي:
  •  اضطراب نفسي ما بعد الصدمة.
  •  تاريخ مسبق من الاضطرابات المزاجية أو الشخصية.
  •  قد ينتج عن اضطرابات انفصامية.
  •  حالات كآبة وقلق وحزن.
  •  وجود سابقات من الاعتداء الجسدي والجنسي، خصوصاً لدى الفتيات.
  •  إصابات دماغية مرضية سابقة، كالحوادث أو ضربات الرأس.
  •  قد ينتج المرض عند شخص يتعاطى المخدرات.
  •  يتعرض مصابي اضطراب فرط الحركة ونقص الإنتباه ADHD للصرع والنوبات.

أنواع النوبات

النوبة هي: حدث تفقد فيه السيطرة على جسمك وتتشنج، وهناك نوعان من النوبات: الصرع ونوبات الصرع، يسبب اضطراب دماغي يسمى الصرع النوع الأول، يعطل مرض الصرع نشاط الأعصاب في الدماغ. مما يتسبب في حدوث نوبات.

يمكنك معرفة أن النوبة صرع إذا أظهرت كهرباء الدماغ أثناء الحدث أن الخلايا العصبية لا تعمل، بينما تحدث نوبات عدم الصرع أي النوبات النفسية بسبب شيء آخر غير الصرع، وعلى الرغم من أن الحالات النفسية هي السبب الأكثر شيوعًا لنوبات الصرع ، إلا أن الحالات الطبية مثل الإغماء أو انخفاض نسبة السكر في الدم أو تشنجات، قد تسبب أيضاً نوبات صرع نفسي.

إذا كانت النوبة ناتجة عن حالة نفسية ، فلن يظهر فحص الدماغ أي تغيبر في حالة الجهاز العصبي. تسمى هذه الأنواع من النوبات أحيانًا بنوبات الصرع النفسية (PNES) وهي نوبة شائعة، حيث يعاني حوالي 20٪ من الأشخاص المحولين إلى مراكز المصابين بمرض الصرع، بنوبات غير صرع PNES.

تشخيص الصرع النفسي PNES

أعراض الصرع النفسي
يشكل تشخيص التشنجات النفسية تحدياً عند الأطباء، حيث يصعب التفريق بينها وبين نوبات الصرع، ولكن يوجد عدد من الخطوات التي يتبعها الطبيب للتمييز بينهما، وهي كالآتي:

1- مراقبة الحالة:

 يستطيع الشخص الخبير التمييز بين مريض تشنج نفسي ومن لديه نوبة صرعية، ويظهر ذلك عندما يفقد الشخص وعيه، و هذا لا يتم دوماً مع الصرع النفسي، كما المُصاب بتشنجات نفسية يمكن لفت الانتباه عنده عند صدور أصوات مرتفعة، مثل جرس الإنذار وغيره.

2- الاستجابة للأدوية:

 في الغالب يُظهر الفرد المريض بالصرع النفسي بعدم الاستجابة تجاه أدوية مضادة لأمراض الصرع.

3- تخطيط كهربية الدماغ eeg:

 هي أبرز الطرق التي تميز مريض الصرع العضوي عن مريض الصرع النفسي، حيث تسجل هذه الطريقة نشاط المخ الكهربائي التي تنتج اشكال دماغية غير طبيعية في حالة الصرع، بينما تبدو بصورة طبيعية عند النوبات النفسية المنشأ.

علاج الصرع النفسي

لعلاج الصرع النفسي لابد من معالجة المريض بشكل نفسي وحل النزاعات والمشكلات التي يتعرض لها، كما أنه لا يوجد علاج محدد في مرض PNES يصلح لكافة المرضى، ويعد تحديد سبب الاضطراب مرحلة هامة من علاج المريض، وتشمل طرق العلاج الأكثر فاعلية، ما يلي:
  1.  الاستشارة الفردية.
  2.  الاستشارة الأسرية.
  3.  العلاج السلوكي، مثل العلاج بالاسترخاء.
  4.  العلاج السلوكي المعرفي.

غالبًا ما يركز علاج PNES على إدارة أعراض أي حالات صحية عقلية أو عوامل الإجهاد الأخرى. الاستشارة والعلاج المعرفي السلوكي من الخيارات التي قد تساعد.

ويمكن أن يكون علاج PNES صعبًا إذا كان الشخص غير مدرك لكيفية تأثير النوبات عليه. غالبًا ما تكون الطريقة الوحيدة لمعرفة ذلك هي من خلال العائلة أو الأصدقاء.

يقوم الطبيب النفسي عادةً بإجراء تقييم رسمي للمساعدة في تحديد مصدر الصدمة أو الاضطراب أو الإجهاد. يمكنهم بعد ذلك التوصية بعلاج محدد للحالة الأساسية.

الفرق بين الصرع النفسي والعضوي

توجد وسائل عديدة للتفريق بين أعراض الصرع العضوي والصرع النفسي، وتتضح في أعراض الصرع العضوي والصرع النفسي أهمها كالتالي:
  1.  الصرع العضوي ينتج من زيادة شحنات الكهربائية في الدماغ، بينما ينتج مرض الصرع النفسي من اضطراب نفسيا.
  2.  تحدث نوبات الصرع النفسي في الجسم أمام الأخرين وخلال يقظة المصاب، بينما يحدث صرع عضوي في اي وقت، وخلال نوم المريض.
  3.  أثناء حدوث صرع عضوي يصبح لون الجسم أكثر زرقة.

التشنجات النفسية الحركية

قد يشعر الأشخاص الذين يعانون من الهياج الحركي النفسي وحالات الصحة العقلية مثل الاضطراب ثنائي القطب والفصام بعدم الارتياح والعصبية. أو أنه لا يوجد أمل في السيطرة على تحركاتهم.

قد يُظهر الشخص الذي يعاني من التشنج النفسي الحركي هذه السلوكيات بطريقة تبدو غير متحكم فيها أو غير منتظمة.

هذا يمكن أن يضعهم في كثير من الأحيان والآخرين من حولهم عرضة لخطر الأذى الجسدي.

يمكن للأشخاص الذين يعانون من الانفعالات الحركية الشديدة:
  •  عض شفاههم حتى تنزف.
  •  شد الجلد من حول شفاههم.
  •  نزع الجلد من حول أظافرهم.
  •  يمضغ داخل خده.
من الممكن أن تسبب التشنجات النفسية الحركية بعض الأعراض كالتالي:
  •  حركات مفاجئة غير قابلة للتفسير
  •  عدم القدرة على الجلوس
  •  شد عضلي
  •  فرط النشاط لتحفيز
  •  الهزات الجسدية
  •  عدم القدرة على تخفيف التوتر
  •  ضعف مفاجئ
  •  القلق
  •  إحباط
  •  التعرق
  •  الارتباك
  •  عدم انتظام دقات القلب
  •  ضيق التنفس

هكذا نكون قد عرضنا عليك أعراض الصرع النفسي وما هي أسبابه وطرق علاجه، كم تناولنا الفرق بين الصرع النفسي والعضوي، نأمل أن نكون قدمنا الإفادة لك، وفي حال وجود أي سؤال يمكنك تركه في التعليقات.
google-playkhamsatmostaqltradent