اكتشف علاج القلق والخوف والتفكير وتخلص منهم الآن !

علاج القلق والخوف والتفكير!

هل تشعر بالقلق طوال الوقت، بشأن كل شيء؟ القلق يؤثر على جودة حياتك اليومية؟ إذاً يجب عليك اتخاذ الخطوات المناسبة لتدريب نفسك على التخلص من هذا الشعور المتأصل في الأحداث والمواقف اليومية.

من الطبيعي أن يشعر الإنسان بالقلق أو الخوف أو التوتر لسبب ما أو في فترة معينة، وهو شعور يتكرر بين حين وآخر كلما شعر باقتراب سبب يثير خوفه أو قلقه، ولكن عندما يصبح الأمر أشبه بهوس وخوف مستمر دون سبب يستدعي هذا الخوف، فهنا يكون مصابا بالقلق المرضي و يصبح بحاجة لمعرفة علاج القلق والخوف والتفكير للتخلص منه.
علاج القلق والخوف والتفكير

ما هو القلق المرضي؟

تشير اضطرابات القلق المرضية إلى مجموعة من الاضطرابات النفسية الناتجة عن كثرة القلق والخوف والتفكير في المستقبل.
 يعاني المرضى المصابون بهذا الاضطراب من الخوف المفرط والشك المستمر في العديد من المواقف، بما في ذلك الحياة اليومية.
 وفي كثير من الحالات، يمكن أن يعاني المرضى من نوبة هلع أو ذعر في غضون دقائق عند مواجهة أي موقف يزيد من قلقهم.

غالبًا ما يواجه المرضى صعوبة في السيطرة على قلقهم، والذي يتعارض مع مهامهم اليومية، ويمنعهم من إكمال المهام الموكلة إليهم أو الاستمتاع ببعض الأنشطة، مهما كانت بسيطة. ويمكن أن تظهر علامات القلق المرضي منذ سن الطفولة أو مرحلة المراهقة، لذا على الأهل أن يكونوا أكثر تنبّهاً للأعراض التي تظهر لدى أبنائهم.
 ففي حال لم تتمّ معالجة القلق المرضي، فقد ترافقهم طيلة حياتهم وتؤثر على جودة حياتهم على المدى البعيد.

أسباب الشعور بالقلق والخوف والتفكير

قبل توضيح طرق علاج القلق والخوف والتفكير علينا توضيح الأسباب من خلال الآتي:

1- الضغوط الحياتية:

إذا تعرض الشخص إلى الكثير من الضغوط المستمرة والمواقف الصعبة والشديدة فسوف يتعرض الإنسان إلى الشعور بالخوف وكثرة التفكير والقلق فإذا استسلم الإنسان لهذا الخوف فسوف يتعرض الإنسان إلى الإصابة بالاكتئاب.

2- الصدمات النفسية:

 يمكن أن يتعرض الإنسان في فترة حياته إلى العديد من الصدمات النفسية، حيث أن هذه الصدمات سوف تؤثر عليه تأثير سلبي، كما إنها سوف تؤثر على حالته النفسية، فبذلك سوف يتعرض إلى الخوف الشديد وفي الغالب هذا الخوف يكون غير مبرر وأيضا الشعور المستمر بالقلق في الأمور العادية.

3- التفكير الزائد:

 التفكير الزائد في المستقبل والخوف سوف يؤدي إلى الإصابة بالقلق المرضي والخوف من عدم تخطي العقوبات التي من الممكن أن يواجهها الشخص في المستقبل فيمكن أن يحدث له الخوف والتوتر والقلق بشكل مستمر.

4- التفكك الأسري:

 يعرف التفكك الأسري بأنه من أهم العوامل التي تسبب الإصابة بالخوف والقلق الشديد، فهذا التفكك يؤثر بشكل كبير على الأطفال بوجه الخصوص حيث أنه يجعل الزوج والزوجة يعانون في تعاملاتهم مع المحيطين بهم.

5- العامل الوراثي:

 حيث أن الوراثة تلعب دوراً كبيراً في الشعور بالخوف والقلق، كما أن الجينات لها دور كبير في القيام بنقل الخوف والقلق المرضي، وذلك يكون وفقا لما أثبتته الدراسات.

6- مشكلات الطفولة:

 عند البحث عن هذا الموضوع وجد أن الكثير من يشعرون بالقلق والخوف الزائد قد حدث لهم في طفولتهم الكثير من المشكلات وأيضا عدم وجود التنشئة النفسية السليمة أثناء الطفولة، كما تقوم بالتأثير على الإنسان في كافة مراحل العمر المختلفة فإن ذلك سوف يجعله يصاب بالخوف والقلق المستمر تجاه أي أمر من الأمور حتى اذا كانت بسيطة.

علاج القلق والخوف والتفكير

أولاً علاج القلق والخوف والتفكير طبيعياً بدون ادوية:

  • الامتناع عن بعض الأطعمة:
أحد طرق علاج المشاكل النفسية طبيعيًا هو الامتناع عن بعض الأطعمة، والتي منها كل من:

1- السكريات: حيث أن السكريات تُحسن المزاج بحال تناولها بكميات معتدلة أما في حال تناول كميات كبيرة منها فإن هذا التحسن قد ينعكس على الجسم على شكل هلوسة.

2- الكافيين والكحول: كلاهما يمثلان خطورة على الحالة المزاجية ويؤديان لتفاقم حالات الاكتئاب، والقلق والأرق.
  •  ممارسة التمارين الرياضية:
ممارسة الرياضة بشكل منتظم هي واحدة من أكثر الطرق فعالية لتحسين المزاج، الجهد يؤدي بالدماغ لإطلاق الكثير من المواد الكيميائية التي تعمل على تحسين المزاج والحد من أعراض الاكتئاب والقلق.
  •  التعرض للضوء:
كلما تعرض الفرد لأشعة الشمس كلما كانت صحته النفسية أفضل، حيث ذلك يُمكن الدماغ من إنتاج كميات أكبر من السيروتونين.
  •  ممارسة الأنشطة الروحية:
اليوغا، وتدرب على التنفس، والتنويم المغناطيسي، والتدليك، والتأمل، والارتجاع البيولوجي كل هذه قد تحد من التوتر وحالات القلق.
  •  استنشاق الروائح العطرة:
يمكن إضافة الزيوت الأساسية إلى الحمام، حيث يُمكنها تخفيف حالات القلق.

الزيوت الأكثر شيوعًا لهذه الأغراض هي:
  • اللافندر.
  • الليمون
  • زيت الياسمين.
  • زيت الخزامى.
  • زيت المسك.
  • النوم بشكل جيد:
من أفضل طرق علاج المشاكل النفسية طبيعيًا هو النوم بشكلٍ كافي لمدة 8 ساعات يوميًا.
  •  تخصيص وقت للنفس:
من المهم إنشاء طقوس خاصة للذات لمدة أقلها 20 دقيقة يوميًا، وهذه الاستراتيجية يجب أن تكون بعيدة عن:
  • مشاهدة التلفاز.
  • تصفح المواقع الإلكترونية.

اقرأ أيضاً: اكتشف علاج الخوف الداخلي وتغلب عليه الآن!

ثانياً علاج القلق والخوف والتفكير بالقرآن

علاج القلق والخوف والتفكير
لآيات القرآن أثر السحر في علاج القلق والخوف والتفكير.

جعل الله الشفاء في آيات القرآن الكريم ، فسماع أو قراءة القرآن الكريم كل يوم في الصباح والمساء يساعد على استرخاء الأعصاب والهدوء الجسدي، وتخرج الأشخاص من حالات التوتر والتفكير الزائد إلى حالة السكينة فالقرآن الكريم يجعل الإنسان يشعر بوجود الله سبحانه وتعالى بجواره دائماً.

وهذه الآيات القرآنية التي كان يرددها رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه ويدعو بها دائماً، وتساعد هذه الآيات على إزالة الهموم وتخرج الأشخاص المصابون بحالات التفكير الزائد من مرضهم وتملأ الفؤاد بالإيمان والنور.

 بسم الله الرحمن الرحيم

{الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ} وتسمى الشافية وأم القرآن وهي رقية متكاملة لأغلب الامراض

 بسم الله الرحمن الرحيم

{اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} وهي أعظم آية في القرآن وهي تحمي من كثير من الأمراض ومن الشياطين

 بسم الله الرحمن الرحيم

{وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ َغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ}

 بسم الله الرحمن الرحيم

{فتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ}

 بسم الله الرحمن الرحيم

{هُوَ الّذِيَ أَنزَلَ السّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوَاْ إِيمَاناً مّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلّهِ جُنُودُ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً}

 بسم الله الرحمن الرحيم

{الّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنّ

الْقُلُوبُ}

 بسم الله الرحمن الرحيم

{وَقَالُواْ الْحَمْدُ للّهِ الّذِيَ أَذْهَبَ عَنّا الْحَزَنَ إِنّ رَبّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ}

 بسم الله الرحمن الرحيم

{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا}

 بسم الله الرحمن الرحيم

{إني توكلت على اللّه ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها}

اقرأ أيضاً: اكتشف أشد أنواع الوسواس القهري وتخلص منه الآن!

ثالثا علاج القلق والخوف والتفكير بالأعشاب

علاج القلق والخوف والتفكير
  • أولاً البابونج :
 وهي من النباتات العشبية التي تساعد على هدوء الأعصاب وهو من أبرز اعشاب لاسترخاء الأعصاب وله دور فعال في التخلص من حالة التوتر ويعمل علي القضاء علي القلق والاكتئاب وتساعد بشكل كبير علي الاسترخاء ولذا تعد من افضل طرق علاج القلق بالأعشاب .
  • ثانياً الشاي الأخضر :
 يعمل الشاي الأخضر على تهدئة الأعصاب واسترخاء العضلات مما يساعد على التخلص من القلق والتوتر النفسي والسبب في هذا ان الشاي الأخضر يحتوي مادة الثيانين والتي تقلل من ارتفاع معدل ضربات القلب أو حدوث ارتفاع في ضغط الدم.
 لذا يفضل تناول كوب من الشاي الأخضر مرتين في اليوم للحصول على الذهن الصافي وتبديد التوتر النفسي.
  • ثالثاً زهرة اللافندر :
 وتعد زهرة اللافندر من الزهور الطبيعية التي تستخدم في علاج القلق والتوتر النفسي.
 ويتم تناول زهرة اللافندر من خلال استنشاقها أو شربها علي شاي اللافندر ولذا ينصح بتناول زهور اللافندر للتخلص من التوتر والقلق وهي تعمل على التخلص من القلق نهائياً دون حدوث أي آثار جانبية على عكس بعض العقاقير الطبية التي تتسبب في حدوث الآثار الجانبية.

هل علاج المشاكل النفسية طبيعيًا كافي؟

إن كانت المشاكل النفسية عابرة فالطرق المذكورة سابقًا كفيلة بإرجاع الجسم لحالته الطبيعية، أما إن كانت المشكلة النفسية متقدمة يحتاج الشخص إلي ادوية علاج القلق مع العلاجات النفسية من أجل الوصول إلي أقصي درجات الاسترخاء والتخلص من المرض النفسي وفيما يلي سنتعرف على الأدوية اللازمة لعلاج القلق والخوف والتفكير:
  1.  أدوية مضادة للقلق: البنزوديازيبينات (Benzodiazepines) هي مواد مهدئة تتمتع بأفضلية تتمثل في أنها تخفف من حدة الشعور بالقلق في غضون 30 – 90 دقيقة.
  2. أدوية مضادة للاكتئاب: هذه الأدوية تؤثر على عمل الناقلات العصبية (Neurotransmitter) التي من المعروف أن لها دورًا هامًا في نشوء وتطور اضطرابات القلق كدواء فلوكسيتين (Fluoxetine).

تناولنا في مقالنا اليوم علاج القلق والخوف والتفكير الزائد، هذه المشكلة الذي أصبح يعاني كثير من الناس منها صغاراً أو كباراً.
 تتسبب تلك المشكلة في منع الشخص من ممارسة حياته اليومية، والتي يتضمن علاجها استخدام أساليب طبيعية دون دواء أو علاجها بالأعشاب أو بالقرآن الكريم وأخيرا علاجها بالأدوية وذلك في حالة أنها مشكلة متقدمة ولا يصح معها استخدام العلاجات السابقة فقط ففي حال زيادة المشكلة وتفاقمها قد تتسبب في الإصابة بالاكتئاب.

المصادر الخارجية:

https://www.mentalhealth.org.uk/publications/overcome-fear-anxiety
https://www.webmd.com/balance/stress-management/natural-remedies-for-anxiety
google-playkhamsatmostaqltradent