الغدة الدرقية والزعل | اكتشف أعراض جنون الغدة الدرقية النفسية

يعاني الكثير من الناس في الوقت الحالي من مشاكل هرمونية في أجسامهم وعادةً ما يُنسب السبب إلى اضطرابات الغدة الدرقية، ويحدث ذلك نتيجة لعوامل عديدة، ولكن يأتي السؤال هنا؛ هل هنالك ارتباط بين الغدة الدرقية والزعل؟ ، هذا ما سنعرفه في مقال اليوم فتابع المقال معنا.
الغدة الدرقية والزعل

العلاقة بين قصور الغدة الدرقية والزعل

إن أي تغير هرموني يعاني منه الإنسان يرتبط ارتباط وثيق باضطراب الغدد فهي المسؤولة عن افراز الهرمون في الجسم.

يعتبر الضغط النفسي المسبب الأول لحدوث قصور الغدة الدرقية، حيث يسبب الزعل اضطراب في الهرمونات التي يتم إفرازاها من غدة الكظر، والتي تسبب حدوث قصور في الغدة الدرقية نتيجة لحدوث انخفاض في نسبة هرمونات الغدة الدرقية T3 و T4.

يزيد الزعل والتوتر من احتمالية ظهور الأمراض الوراثية في وقت مبكر، وخاصة الأمراض الغدية كالإصابة بمرض هاشيموتو، وهو أحد أمراض الغدة الدرقية المناعية.

العلاقة بين فرط نشاط الغدة الدرقية والزعل

هناك ارتباط بين الغدة الدرقية والزعل بشكل وثيق، ويعود ذلك لكون الزعل يؤدي إلى زيادة مستوى الهرمونات في الدم وبالتالي يصاب الشخص بأمراض هرمونية.

إن الأشخاص المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية أو الأشخاص الذين لهم تاريخ عائلي معها هم أكثر الأشخاص عرضة للتأثر بالزعل، إذ يسبب ما يسمى بعاصفة الغدة الدرقية، وهي من أخطر الأمراض التي إن لم يتم معالجتها على النحو الصحيح تؤدي إلى الموت.

يزيد الإجهاد العقلي والإجهاد البدني من احتمالية الإصابة بعاصفة الغدة الدرقية، خاصة للأشخاص المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية، ويتمثل الإجهاد البدني بممارسة الرياضة لفترات طويلة، أو الخضوع إلى عمل جراحي ما، أو الإصابة بالسكري، أو ألم الولادة، أو المعالجة باليود المشع.

ما هي أعراض جنون الغدة الدرقية النفسية؟

الغدة الدرقية والزعل
لا تقتصر أعراض الغدة الدرقية على الجانب البدني وحسب، بل إنها تؤثر بشكل ملحوظ على الصحة النفسية للمريض، إذ يعاني المريض من العوامل التالية:

1. قلة النشاط النفسي: يعاني المريض من فقدان الطاقة والشغف ويصبح أكثر عرضة للاكتئاب والوحدة، حيث يرفض الاجتماعات والخوض في علاقات عاطفية، كما أن المريض يفقد شهيته للطعام وهذا من أحد أسباب فقدانه للوزن.

ينبغي على المريض في هذه الحالة الاستماع إلى القرآن الكريم لأنه يريح النفس ويبعث بها الطمأنينة، ومواجهة هذه الحالة بممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي، والاختلاط بالأصدقاء الإيجابيين.

2. الإفراط في النشاط النفسي: المقصود هنا هي المشاعر الجياشة التي يمتلكها المريض إذ يصبح تفاعله مع مجريات الحياة أكثر حساسية فهو أكثر عرضة للخوف والقلق والعصبية، كما أن المريض يعاني من الأرق وزيادة ضربات القلب.

كما أن لفرط نشاط الغدة الدرقية دور كبير في التأثير على القدرات العقلية، فقد يصبح الشخص أكثر عرضة للتشتت الذهني وعدم التركيز وربما النسيان ولكن إذا وصل المريض إلى هذه الحالة يجدر به زيارة الطبيب للاطمئنان على صحته العامة.

3- مشكلات الصحة العقلية: يعاني المريض من صعوبة بالغة في ربط الأحداث واستيعابها، إذ يصبح شديد النسيان وقليل التركيز ولا يهتم لمجريات الحياة ولا يتفاعل معها، ويرغب دائمًا بالنوم هربًا من الواقع، كما قد يعاني من النسيان للكثير من المواقف وربما الأشخاص، وهذا ما يؤثر على نفسية المريض إذ يشعر أنه مصاب بالخرف أو الزهايمر ولكن الحقيقة أن السبب من كل هذا هو فرط نشاط الغدة الدرقية.

ما هو الارتباط بين الغدة الدرقية والقلق النفسي؟

يعاني مريض الغدة الدرقية سواءً المصاب بقصور أو فرط نشاط من تقلبات مزاجية شديدة وأرق مستمر لأيام عديدة، وهذا ما ينعكس سلبًا على صحة المريض.

إن الأمراض البدنية التي تؤثر سلبًا على الصحة النفسية للمريض تعتبر الأخطر من نوعها كونها تؤثر على شفاء المريض وتتركه في دائرة المرض لفترة زمنية أطول.

علاوة على تراجع الحالة النفسية للمريض نظرًا للتغيرات البدينة التي يعاني منها، إذ في حال إصابته بالقصور فهو يعاني من ازدياد واضح في الوزن وفي حال إصابته بفرط النشاط فهو سيخسر الكثير من الوزن، وهذا الاضطراب والتغير في شكل الجسم يؤثر بشكل ملحوظ على نفسية المريض، ويزيد على هذا أن الهرمونات التي تنخفض أو ترتفع هي أساسًا مسؤولة عن الحالة الشعورية للمريض، لذلك يبدو المريض أكثر غضبًا وعصبية من قبل.

إن فرط النشاط يعتبر من الحالة النفسية أشد خطرًا من القصور، إذ في حالة فرط النشاط يعاني المريض من اضطرابات عقلية قد توصله ببعض الحالات النادرة إلى الخرف، كما أن المريض يفقد قدرته تدريجيًا على تذوق الطعام، بسبب إصابة الحليمات الذوقية بالضرر.

لا ننسى أيضًا إلقاء الضوء على أدوية معالجة الغدة الدرقية، إذ أن لها تأثير مباشر على نفسية المريض.
اقرأ أيضاً الغدة الدرقية والقلق النفسي

العلاقة بين الغدة الدرقية والاكتئاب

الغدة الدرقية والزعل
تأتي علاقة الغدة الدرقية مع الاكتئاب كعلاقة طردية فكما الغدة الدرقية والزعل مرتبطان، فالإصابة بالزعل الذي يؤدي إلى الاكتئاب يؤدي للإصابة باضطرابات الغدة الدرقية، كما أن الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية يؤدي للإصابة بالاكتئاب.

قسم الأطباء المختصين علاج اضطراب الغدة الدرقية إلى قسمين؛ القسم الأول هو العلاج الدوائي الذي يختلف من شخص لآخر نظرًا للأمراض الأخرة التي يعاني منها، بالإضافة إلى نسبة الإصابة بهذه الاضطرابات، أما النوع الثاني فهو العلاج النفسي، فقد ينصح الطبيب المريض بالتعرض للهواء الطلق، ويبسط له المرض ويخبره أن السير العلاجي على ما يرام، كما ينصحه بممارسة الرياضة للتخفيف من الضغط النفسي.

إن الأشخاص المصابين بالاكتئاب وتم تشخيص الحالة من قِبل طبيب نفسي مختص يجدر به إجراء فحوصات لعمل الغدد في الجسم، لأن أي تغير هرموني في الجسم يؤثر على الصحة النفسية ويسبب الاكتئاب.
ويمكن علاج اكتئاب الغدة الدرقية عن طريق المتابعة مع الطبيب النفسي المتخصص.

هل يوجد علاقة بين الغدة الدرقية والوسواس القهري؟

في الحقيقة نعم يوجد علاقة وثيقة بين الغدة الدرقية والوسواس القهري، ويعود ذلك إلى الاضطرابات النفسية التي يسببها اضطراب الغدة الدرقية.

الوسواس القهري هو حالة نفسية مرضية تعني بأن المريض يعاني من أوهام وأفكار وتخيلات غير موجودة، بل إنه يقوم بتخيلها ومقتنع بوجودها.

أي شخص معرض للإصابة بالوسواس القهري، وإن إصابتك بالوسواس القهري لا تعني بالضرورة إصابتك بالغدة الدرقية والعكس هو الأدق.

يتم معالجة الوسواس القهري بالاستعانة بطبيب مختص، حيث سيساعدك الطبيب للتخلص من هذه الأفكار الوهمية ويرشدك للطريقة الصحيحة للتعامل معها.
يمكنك التعرف على مرض الوسواس القهري من خلال هذا المقال 

ما هي العلاقة بين العصبية والغدة الدرقية؟

يعاني مريض الغدة الدرقية من اضطرابات نفسية شديدة، إذ يصبح أكثر عرضة للإصابة بالعصبية والانفعال، وهذا عادةً ما يؤثر بشكل سلبي على علاقات المريض مع ذويه، لأنه يعطي ردات فعل شديدة تجاه أبسط المواقف.

لا يمكن الجزم أن كل شخص يعاني من العصبية المفرطة هو مصاب بالغدة الدرقية، لأن الغضب السريع هو صفة في الناس يجب عليه تداركها كي لا يؤذي من حوله بردات فعله الشديدة، ولكن في حال لم يستطع المريض السيطرة على غضبه بالرغم من محاولاته العديدة، فلا بدّ في مراجعة طبيب نفسي مختص، حيث سيطلب الطبيب من المريض إجراء بعض الفحوصات الدموية وإجراء فحص الغدة الدرقية من أجل الكشف عن أي حالة مرضية إن وجدت.

لقد تطرقنا في مقال اليوم للحديث عن الغدة الدرقية والزعل، وبينا العلاقة الوثيقة والطردية بينهما، لذلك إن كنت تعاني من أي اضطراب في الغدة الدرقية وترافق ذلك مع وجود اضطرابات نفسية لا تتردد أبدًا بزيارة الطبيب النفسي كي يقدم لك العلاج المناسب، آملين لكم دوام الصحة والعافية، دمتم بخير.
google-playkhamsatmostaqltradent