اطرد قلقك! | الدليل الشامل حول علاج التوتر العصبي بالأدوية

هل يمكن علاج التوتر العصبي بالأدوية؟
يشعر الكثير من الناس في مرحلة ما من حياتهم بالتوتر العصبي، وعادة ما يزول هذا الشعور بزوال المشكلة أو الضغط.

 ولكن إذا استمر هذا الشعور مع الشخص لأيام أو شهور عندها يتطلب التدخل الطبي وعلاج التوتر العصبي وسوف نجاوبك في المقال الآتي هل يمكن علاج التوتر العصبي بالأدوية و افضل ادوية التوتر و القلق.
علاج التوتر العصبي بالأدوية

علاج التوتر العصبي بالأدوية

علاج التوتر العصبي بالأدوية هو من أكثر الأمور التي زاد البحث عنها في الآونة الأخيرة، نظرًا لزيادة الضغوط والمواقف التي تحدث ويتعرض إليها أحد الأفراد مع بعض الأشخاص في أماكن مختلفة.

 وقد ينتج عن ذلك توتر عصبي يؤثر على صحة الفرد تأثير سلبي قد يصل به لحالة من الاكتئاب النفسي.

فمع تسارع وتيرة الحياة وتزايد الأعباء، يعاني كثير من الناس من التوتر العصبي و القلق النفسي.

 وتختلف أعراض ذلك التوتر العصبي من شخصٍ إلى آخر، ويحاول الجميع علاج التوتر العصبي للتخلص من الحيرة والتردد، وكل الآثار النفسية السلبية التي تنتج عن هذا التوتر، وتجعل الشخص غير قادر على اتخاذ القرارات حتى ولو كانت سهلة.

 وغالباً ما يصاحب هذه الحالة بعض الحالات والأمراض النفسية الأخرى كما ذكرنا، بل وقد يتحول إلى مرض خطير.

أسباب الضغط النفسي

إنّ معرفة السبب الرئيسيّ الذي أدى إلى حدوث الضغط النفسي والتوتر العصبي تُعتبر الخطوة الأولى للتعامل مع هذه الحالة، وهناك العديد من الأسباب المتعلقة بالضغط النفسي، نذكر منها ما يلي:

1- الضغوط في المواقف المُهدّدة للحياة

 وهذه الضغوط مثل تعرّض الإنسان لأشياء أو مواقف قد تؤذيه وقد تُهدّد حياته.

 وعندها ينسحب الإنسان بالهروب أو المواجهة، وهذا ما يُفسر أهمية الضغط العصبي لحماية النفس وإنقاذها في هذه الحالة.

2- الضغط البيئي:

 يكون الضغط النفسي في هذه الحالة كرد فعل تجاه الأشياء الموجودة حول الشخص والتي تُسبّب له الإجهاد، ومن هذه الأشياء الازدحام، والضوضاء، وضغوط العمل والأسرة.

3- الضغوط الداخلية

 الضغوط الداخلية تتمثل في قلق الإنسان وتوتره تجاه الأشياء التي لا تستحق التوتر و القلق العصبي.

 أو معاناته من استمرار التفكير والشعور بالقلق العصبي تجاه الأشياء التي لا يمكنه السيطرة عليها أو القيام بتصرف تجاهها، ولعل هذه الضغوط هي الأكثر قابلية للعلاج والحلّ.

4- الضغوط الناتجة عن الإنهاك في العمل

هناك مجموعة من الأمور المتعلقة بالعمل، أو المدرسة، والتي قد تسبب الضغط العصبي، ومنها:

 العمل لفترات زمنية طويلة أو القيام بالأعمال الصعبة أو عدم القدرة على إدارة الوقت جيداً أو عدم منح الجسم الوقت الذي يحتاجه من الراحة والاسترخاء.

أعراض التوتر العصبي

علاج التوتر العصبي بالأدوية
عند الإصابة بالتوتر العصبي، لابد من ظهور بعض الأعراض على الشخص، لذا يجب استشارة الطبيب للحماية من تلك الأعراض وهي كالتالي:

1.أعراض نفسية

  • الاكتئاب.
  • الإحباط وعدم الشعور بالثقة.
  • سوء الحالة المزاجية باستمرار.
  • عدم تحمل المسؤولية.

2.أعراض جسدية 

  • ضعف جنسي.
  • عدم تركيز.
  • الإفراط في تناول الطعام.
  • صداع مزمن.
  • الألم الصدري والعضلات.
  • الابتعاد عن المشاركات الاجتماعية.
  • محاولة اتباع العادات السيئة كالتدخين.

علاج التوتر العصبي بالأدوية

علاج التوتر العصبي بالأدوية

سنجيب في هذه الفقرة على كيفية علاج التوتر العصبي بالادوية لذا عليك القراءة بتمعن الان.

وتختلف أنواع ادوية التوتر العصبي التي يصفها الطبيب بناء على الدواء المناسب للمريض وحالته، وتتضمن أبرز ادوية لعلاج التوتر العصبي ما يلي:

1.ادوية البنزوديازيبينات:

هي مهدئات تساعد على استرخاء العضلات، وتهدئة التفكير والتوتر العصبي، وذلك من خلال التأثير على النواقل العصبية في المخ المسئولة عن نقل الرسائل بين خلايا الدماغ ومن أشهر هذه الادوية مايلي:-

عقار زاناكس Xanax: 
يعد من الأدوية التي تساهم في تهدئة اضطراب التوتر العصبي، حيث يمتلك قدرة عجيبة باحتوائه على المادة الفعالة ألبرازولام Alprazolam، التي تعد أحد الفروع الأساسية لمرَكبات البنزوديازيبين Benzodiazepines المضادة لحالات الاكتئاب.

يساهم في التخفيف من حالات الذعر والهلع، ويقاوم كل الأعراض المصاحبة لهذه الأمراض، بالإضافة لحالات التوتر و القلق والخوف الشديد.

يقوم بتخفيف كل الأسباب المؤدية إلى التعرض لحالات التشنج العصبي.

يستخدم في إفراز هرمونات مهدئة تعمل على هدوء النواقل العصبية الموجودة بالجهاز العصبي بالمخ.

لابد من التنويه والتأكيد على أن ادوية التوتر العصبي سلاح ذو حدين، بمعنى أنها تعالج كل حالات التوتر العصبي بشكل جيد، ولكن سوء الاستخدام والإفراط في تناول هذه الأدوية تؤدي إلى الإدمان.

الآثار الجانبية لدواء زاناكس: يوجد بعض الأضرار التي تظهر على المريض عند تناول هذا العقار، لذا يجب مراعاتها حيث يؤدي الى:
  • غثيان وتقيؤ مستمر.
  • عدم القدرة على الكلام بطريقة طبيعية.
  • عدم اتزان الجسم.
  • صداع وآلام بالحلق.

2.ادوية مضادات الاكتئاب

تتضمن خطة علاج التوتر العصبي بالأدوية، وصف ادوية مضادات الاكتئاب التي تساعد في التأثير على الناقلات العصبية وتحسين الحالة المزاجية، مما يساهم في التخلص من الضغط والتوتر.

وتشمل أشهر ادوية مضادات الاكتئاب التي يتم وصفها، مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، والتي تعمل على زيادة مستوي السيروتونين في المخ، وهو ناقل عصبي يؤثر على الحالة المزاجية والرغبة الجنسية.

وتشمل أمثلة حبوب و ادوية مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية:-
  • باروكستين.
  • اسيتالوبرام.
  • فلوكستين .
وتشمل الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب، مايلي:-
  • جفاف الفم.
  • القيء والغثيان.
  • الإسهال.
  • الدوخة.
  • النعاس.
  • الضعف الجنسي.

ومن أشهر ادوية مضادات الاكتئاب أقراص  عقار موتيفال (motival) والذي يحوي مادة فلوفينازين ويحد من اعراض الاكتئاب و القلق ويساعد على تهدئة التوتر العصبي.

3.حاصرات بيتا:

تعمل حاصرات بيتا على التحكم في ارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب الناجم عن التوتر العصبي.

 وذلك من خلال التأثير على عمل الناقل العصبي وهرمون نورابينفرين في الشرايين وعضلة القلب، وتتضمن هذه الحاصرات العقاقير الطبية الآتية:-
  • بروبرانولول (إندرال).
  • أتينولول (تينورمين).
وتشمل الآثار الجانبية الشائعة لحاصرات بيتا:
  • الدوخة.
  • الشعور بالنعاس.
  • القيء والغثيان.
  • التعب والإرهاق.
  • الصداع الشديد.
  • الإمساك والإسهال.

وعلى الرغم من أهمية علاج التوتر العصبي بالأدوية، إلا أن بعض العقاقير الطبية المستخدمة في العلاج تسبب الاعتماد الجسدي والنفسي.

ومن أشهر العقاقير الطبية التي تسبب الاعتماد هي البنزوديازيبينات.

 لذلك يحذر الطبيب من تناولها أكثر من أسبوعين، وعدم الخروج عن الجرعات الموصوفة، أو التوقف مباشرة عن تناولها، لأنها تسبب أعراض انسحاب مؤلمة.

اقرأ أيضا: اكتشف أعراض الخوف من المستقبل والحل السحري لها!

علاج القلق والتوتر العصبي بالقرآن

إليكِ أبرز الآيات القرآنية التي تساعدكِ على علاج الخوف و القلق والتوتر العصبي:
آيات للتخلص من الخوف و القلق من سورة البقرة: قال تعالى: {وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَىٰ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}.

آيات من أجل علاج الخوف والقلق من سورة التوبة: قال الله تعالى: {ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ}.

قال الله تعالى: {إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}.

علاج القلق والتوتر العصبي بالأعشاب

من أكثر الطرق التي يلجأ إليها البعض في علاج التوتر والقلق هي تناول الأعشاب، أو ما يطلق عليه الطب البديل.

 ولكن تناول هذه الأعشاب لا يؤثر بشكل كبير على علاج التوتر العصبي والتخلص من القلق.

ومن أشهر الأعشاب التي يمكنك تناولها مع الخطة العلاجية لتخفيف التوتر العصبي، مايلي:-
  1. البابونج.
  2. الليمون.
  3. مشروب الكاكاو.

العلاج النفسي

يتضمن العلاج النفسي، المعروف أيضًا باسم علاج التحدث أو الاستشارة النفسية، المتابعة مع معالج لتقليل أعراض القلق والتوتر العصبي لديك.

وبشكل عام، يركز العلاج النفسي قصير الأجل، على تعليم مهارات محددة للسيطرة على المخاوف بشكل مباشر، والرجوع تدريجياً إلى الأنشطة التي يتجنبها المريض بسبب الضغط النفسي والتوتر العصبي.

 خلال تلك العملية، تتحسن الأعراض لديك مما يشير إلى نجاحك المبدئي في علاج التوتر العصبي.

ومن طرق علاج التوتر العصبي النفسية ما يلي:

1- علاج التعرض 

يعتمد علاج التعرض على تعريض المريض لمخاوفه بالتدريج حتى يتمكن من مواجهة تلك المخاوف بشكل متدرج يقلل من القلق والتوتر المصاحب له.

2- علاج الاسترخاء 

يعتمد علاج الاسترخاء على أداء المريض تمارين اليوجا وتصفية الذهن من أجل تهدئة أعصاب المريض والوصول لأفضل صورة نفسية له.

ويتم استخدام طرق علاج التوتر العصبي النفسية بجانب استخدام الأدوية لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة.

أسئلة شائعة

هل يمكن الشفاء من التوتر والقلق؟

لا يوجد علاج قاطع وسريع للقلق و التوتر ولكن هناك العديد من طرق العلاج النفسية والدوائية التي ذكرناها لمقاومة هذا القلق.

واذا اتبع المريض طرق علاج القلق والتوتر هذه فسوف يتحسن بشكل ملحوظ يمكنه من الشفاء تماماً بعد ذلك.

كم يستغرق علاج التوتر العصبي؟

عند استخدام ادوية علاج الإكتئاب والتوتر و القلق فانه يبدأ مفعولها خلال مدة تتراواح بين أسبوعين الى أربعة أسابيع يبدأ بعدها المريض في الشعور بالتحسن.

ماذا يحدث في جسم الانسان عند التوتر؟

يقوم الجسم بافراز هرمونات القلق والتوتر وأبرزها هرمون الادرينالين الذي يسبب تسارع نبضات القلب والتعرق ودخول الجسم في حالة الطوارئ حتى نهاية لحظات القلق.

ما هو الفيتامين المسؤل عن التوتر؟

يعد فيتامين b6 من أهم فيتامينات الجسم التي تساعد في التقليل من العصبية والتوتر والحفاظ على سلامة الجهاز العصبي.

و تستخدم مكملات فيتامين b6 لتقوية وسلامة اعصاب الجسم.

كم تستمر مدة القلق النفسي؟

أوضحت الدراسات الحديثة أنه يتم تشخيص الشخص بأنه مصاب بالقلق المرضي اذا كان يعاني من القلق والتوتر لمدة تزيد عن ستة أشهر.

هل الموز يخفف التوتر؟

يحوي الموز على مادة التربتوفان والتي تتحول في الجسم الى هرمون السرتونين وتزيد مستويات هذا الهرمون.

 والذي يساعد في تحسن المزاج و علاج التوتر العصبي، لذا فنعم الموز يحد كثيراً من التوتر العصبي.

ما الشئ الذي يخلصك من التوتر؟

يعد أداء التمارين الرياضية و تمارين الاسترخاء من أفضل الأشياء التي تساعد على التخلص من التوتر وأعراض القلق وأسبابه.
 
كما أن ممارسة تمارين الإسترخاء مثل اليوجا تفيد في تصفية الذهن و تقليل من حدة العصبية والتوتر التي قد يعاني منها أي فرد.

ما هو الهرمون المسؤل عن التوتر؟

يعد هرمون الأدرينالين هو هرمون الطوارئ بالجسم حيث يزيد من ضغط الدم وضربات القلب ويرفع نسبة الكورتيزول والذي يعد أيضاً من هرمونات القلق والتوتر العصبي.

ما هي الاطعمة التي تخفف التوتر و الهلع؟

هناك العديد من الأطعمة التي تقلل من أن تشعر بالقلق والتوتر مثل:
  1. البطاطا 
  2. كبد الأبقار
  3. الموز 
  4. شراب الكركديه
  5. البيض 
  6. الثوم 
  7. البقدونس

ما هي الغدة المسؤلة عن التوتر؟

تعد الغدة الكظرية هي الغدة المسؤلة عن افراز الادرينالين والكورتيزون لذا فهي غدة القلق والتوتر.

وفي نهاية المقال هل يمكن علاج التوتر العصبي بالأدوية؟

حان وقت الإجابة ألا وهي لا يمكن علاج التوتر العصبي بالأدوية فقط، لأن الأدوية لا تعالج القلق بشكل نهائي، ولكنها تساعد على إدارة الأعراض فقط، لذا نستخدم بجانب العلاج بالأدوية العلاج النفسي والعلاج بالأعشاب والقرآن.

المصادر الخارجية:

https://www.mentalhelp.net/stress/reduction/medication/
https://www.google.com/amp/s/thriveglobal.com/stories/things-you-need-to-know-about-nervous-tension/amp/
بقلم د اية عيد 
google-playkhamsatmostaqltradent