دليلك الشامل حول علاج الخوف والقلق والاكتئاب

هل بحثت يوماً عن طريقة علاج الخوف والقلق والاكتئاب؟، إذا كنت ممن بحث في هذا الأمر فعليك الآن أن تعرف أن هناك طرق متعددة لعلاج الاكتئاب والقلق، حيث ان علاج الاكتئاب والقلق يكون متشابهاً خاصة وأن الأعراض المؤدية للاكتئاب هي نفسها التي تظهر في مرض القلق.
من هنا نعرض عليك أفضل طرق علاج الاكتئاب والقلق، ولكن وكما اعتدنا أولاً عليك أن تتعرف على أسباب الإصابة بالاكتئاب والقلق المستمر حتى تتجنبها، وعلى أعراض الاكتئاب والقلق حتى تتمكن من الوصول إلى الطريقة المناسبة لعلاج الخوف والقلق والاكتئاب لك ولمن يحتاج إلى ذلك.
علاج الخوف والقلق والاكتئاب

علاج الخوف والقلق والاكتئاب

يعدّ الشعور بالخوف والقلق والاكتئاب من أقوى المشاعر التي من الممكن للشخص أن يشعر بها، فهم يؤثرون بشكل كبير على عقل وجسد الشخص، ويمكن أن يستمر هذا الشخص بالإحساس بالخوف والقلق لمدة قصيرة أو قد تطول هذه المدة لدرجة أن يتعلق الشخص بالمشاعر السلبية بشكل يؤثّر على حياته وصحته ويهمل كل إيجابيات حياته وأحيانا لا يراها شيئا إيجابيا أيضا.
يتفّق معظم اختصاصيين مجال الطب النفسي على العوامل الإيجابيّة للقلق في حدوده المعقولة، إذ إنّه يُعد مُنبها طبيعيًّا يبقى الشخص يقظًا تِجاه احتياجاته وواجباته.
إلّا أن ارتفاع مستوى القلق وطُول مدته قد يؤديان إلى نتائج سلبيّة على الشخص أهمّها الاكتئاب فمثلًا: يؤدّي القلق المُزمن الذي قد يُعاني منه الشخص خلال أحداث مؤسفة قد تحصل معه؛ مثل: فقد شخص عزيز، أو خسارة العمل والوظيفة إلى الدخول في نوبة اكتئاب تتسبّب في قلّة نشاطه والمَيل إلى الخمول والكسَل.

ما هو الاكتئاب؟

الاكتئاب هو اضطراب في المزاج يسبب الشعور المستمر بالحزن وفقدان الاهتمام تجاه الأشياء التي اعتاد الشخص الاستمتاع بها من قبل وقد يشعر المصاب أيضا بالذنب بلا مبرر ونقص تقدير الذات.
قد يواجه الشخص المصاب بالاكتئاب مشكلة في القيام بالأنشطة اليومية العادية، وقد يشعر أحيانًا أن الحياة لا تستحق العيش.
ويختلف الاكتِئاب عن التقلبات المزاجية التي يمر بها الناس بانتظام كجزء من حياتهم حيث مصاب الاكتئاب يكون في تقلب مزاجي دائم ويميل أكثر للعزلة والحزن.
يمكن للاكتئاب أن يصيب البالغين والمراهقين والأطفال، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية(WHO)، وإن كان أكثر انتشارًا بين النساء وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

ما هي أعراض الخوف والقلق والاكتئاب؟

  1. الشعور بالفراغ: و يعد هذا العرض أولى خطوات الإصابة بالاكتئاب فإذا أردنا تقديم علاج الاكتئاب والقلق، فعلينا أولاً أن نجعل المريض يتفادى فراغه.
  2. الشعور بالحزن: وهذا أيضاً ضمن مسببات الاكتئاب والقلق، و يساعد على الإصابة المباشرة بهذا المرض.
  3. آلام في الظهر: وهو من أعراض الصحة العامة للمرضى ويكون في هذه الحالة قد بلغ المصاب وقت ظهور أعراض المشاكل الجسمانية، ولابد عندها من الاستشارة الطبية فوراً وتقديم العلاج المناسب حتي لا تتفاقم المشكلة أكثر.
  4. زيادة في العصبية والتوتر.
  5. إضطراب في الشعور والإحساس بالاستياء كثيرا.
  6. كثرة النوم أو قلته وهى من أهم الأعراض المتشابهة سواء فى الاكتئاب أو القلق.
  7. اضطرابات الجهاز الهضمي وفقدان الشهية، مع فقدان السيطرة على الوزن.
  8. البكاء المستمر دون سبب أو لأسباب لا تستدعي.
  9. الشعور بعدم الاستقرار.
  10. فقدان الرغبة في الحديث عن الأشياء المفضلة له في حياته.
  11. الشعور المستمر بالذنب، وهنا علينا أن نهتم بحالة المريض النفسية والحديث معه بشكل مستمر لأنها هى الطريقة المناسبة في تقديم علاج الاكتئاب في هذه الحالة.
  12. صعوبة التركيز.
  13. الصداع المستمر.
  14. شعور متزايد بالكره خاصة تجاه الذات، وهنا يجب علينا الاهتمام بهذا الأمر عند تقديم علاج الاكتئاب والقلق.
  15. فقدان الرغبة الجنسية.
  16. الغثيان وحدوث مشاكل في الهضم.
  17. التفكير الدائم في الانتحار ولابد من الإسراع في تقديم علاج الاكتئاب والقلق خاصة في هذه المرحلة، ولابد من استشارة الطبيب المختص حتى يمكننا الحد من أضرار هذه المرحلة.

أسباب الخوف والقلق والاكتئاب وعوامل الخطورة

  • التغير في كيمياء المخ عندها تحدث تغيرات في مستويات الناقلات العصبية في الدماغ وهذا يؤدي إلى تغيرات مزاجية حادة.
  • الوراثة: الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق الدائم هم الذين لديهم تاريخ عائلي من الاكتئاب أو الاضطراب المزاجي عمومًا.
  • الصدمة النفسية: تؤثر بعض الأحداث مثل فقدان شخص عزيز على طريقة استجابة الجسم للخوف والمواقف العصيبة.
  • الشخصية: يبدو أن الأشخاص الذين يعانون من تدني احترام الذات، والذين يصيبهم التوتر بسهولة، أو المتشائمون هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.
  • العوامل البيئية: قد يؤدي التعرض المستمر للعنف، أو الإهمال، أو سوء المعاملة، أو الفقر إلى جعل بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.
  • إدمان الكحول أو المخدرات: قد يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب.

علاج الخوف والقلق والاكتئاب

علاج الخوف والقلق والاكتئاب

أولا العلاج طبيعيا بدون أدوية:

هناك العديد من التعديلات الحياتية البسيطة والنشاطات التي يمكن ممارستها للتخفيف من أعراض اضطراب القلق العام نذكرها فيما يأتي:
  1. ممارسة الأنشطة البدنية مثل: المشي، والجري، والسباحة، واليوغا أو أي نشاط آخر يستمتع به الشخص، حيث أن لممارسة الرياضة دور كبير في التخفيف من حدة التوتر والقلق.
  2. الحصول على قسط كافي من النوم خلال الليل لإراحة الجسم، خاصة في حال المرور بمواقف تزيد من الشعور بالتوتر أو القلق.
  3. الحرص على اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية، وتجنب التدخين وتناول الأطعمة والمشروبات عالية الكافيين والكحوليات لتسببها بفقدان السيطرة على الشعور بالتوتر والقلق.
  4. تجنب الانعزال عن الأشخاص المقربين من العائلة والأصدقاء والتحدث مع شخص مقرب في حال المرور بفترة صعبة في العمل أو الحياة الشخصية.

ثانيا العلاج بالقرآن:

هناك حالات من اليأس والقلق والاكتئاب التي تصيب الإنسان فجأة، ولكن الله ليس بغافل أبدا عن عباده وجعل لهم القرآن الكريم وأوجد به آيات قرآنية تخرج الإنسان من حالة الضيق والخوف والقلق والاكتئاب إلى حالة من الطمأنينة، فهذه الآيات كأنها شيء ساحر يمس الروح ويجعلها تشعر بأن الله معه وما من عسر إلا وجاء بعده يسر ومن هذه الآيات:
بسم الله الرحمن الرحيم
{الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ}.

{اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ}.

{أمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}.

{هُوَ الّذِيَ أَنزَلَ السّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوَاْ إِيمَاناً مّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلّهِ جُنُودُ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً}.

{الّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنّ الْقُلُوبُ}.

{وَقَالُواْ الْحَمْدُ للّهِ الّذِيَ أَذْهَبَ عَنّا الْحَزَنَ إِنّ رَبّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ}.

{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا}.

{إني توكلت على اللّه ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها}.

صدق الله العظيم .

ثالثا العلاج النفسي:

من طرق العلاج الفعالة أيضا لعلاج الخوف والقلق والاكتئاب هو العلاج النفسي حيث يتم زيارة طبيب بشكل مستمر والتكلم معه فعندما يشعر مريض الاكتئاب أن هناك من يعرف حالته و مستعد لسماع كلامه ومتجاوب معه ويرشده للأصح قد يخرج من هذه الحالة نهائيا.
حيث يقوم الطبيب بتعريض المريض تدريجاً لبعض المواقف أو الأشياء التي تحفز القلق عنده، ثم يبني لديه الثقة في كيفية التعامل مع تلك المواقف،يشعر معظم المصابين بالاكتئاب بتحسن مع الأدوية أو العلاج النفسي فقط أو كليهما في نفس الوقت.

رابعا أفضل الأدوية لعلاج الخوف والقلق والاكتئاب:

تهدف الأدوية المستخدمة في علاج القلق والاكتئَاب إلى موازنة بعض المواد الكيميائية في الدماغ والتي تسمى الناقلات العصبية مثل السيروتونين، والدوبامين، والنورادرينالين. ولها أنواع عديدة أهمها:
  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs).
  • مثبطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين (SNRIs).
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs).
  • مضادات الاكتئَاب غير النمطية.
  • مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs).
بالرغم من أن أدوية مضادات الاكتئاب أقل استخداماً في علاج القلق من أدوية البنزوديازيبينات، لكنها الأقل خطراً.
مفعول هذه الأدوية بطيء، تظهر نتائجه في مدة بين 4 إلى 6 أسابيع، وتستخدم أدوية مضادات الاكتئاب في حالات القلق المزمن الذي يحتاج علاج لفترة طويلة ومستمرة.
علاج الخوف والقلق والاكتئاب
الأدوية المهدئة:
قد يقوم الطبيب بوصف أدوية مهدئة تنتمي لمجموعة البنزوديازيبينات (Benzodiazepines) بهدف التخفيف من أعراض اضطراب القلق العام والخوف المستمر بشكل سريع.
تعد الأكثر استخداماً وذلك بسبب سرعتها في إعطاء النتيجة العلاجية والشعور بالتحسن في خلال ثلاثين دقيقة فقط،
والطريقة التي تعمل بها أدوية البنزوديازيبينات هي إبطاء الجهاز العصبي لدى المريض، وتساعده في الحصول على الهدوء العقلي، وارتخاء عضلات الجسم.
ومن أنواع أدوية البنزوديازيبينات (ألبرازولام، وديازيبام)، بالرغم من النتائج الفعالة لتلك الأدوية إلا أن لها بعض الآثار الجانبية مثل:
  • التسبب في الإدمان في حالة استخدامها لمدة طويلة.
  • النعاس، وقلة التركيز.
  • الشعور بالدوار.
  • الشعور بالارتباك.
  • صداع.
وتشتد الأعراض كلما كانت الجرعة المأخوذة من تلك الأدوية أكبر.

وفي نهاية مقالنا عن كيفية علاج الخوف والقلق والاكتئاب نكون قد أطلعناكم على سبل العلاج المناسبة ألا وهي العلاج طبيعيا بدون أدوية والعلاج بالقرآن واستخدام العلاج النفسي وأخيرا العلاج بالأدوية إذا كانت الحالة قد تفاقمت ووصلت لحد ظهور أعراض جسدية أو ميول انتحارية.

المصادر الخارجية:

https://www.webmd.com/depression/features/stress-depression#1
https://emedicine.medscape.com/article/286759-treatment#d1
بقلم د اية عيد 
google-playkhamsatmostaqltradent