اكتشف أسباب التلعثم في الكلام عند الكبار وطرق علاجه

التلعثم في الكلام عند الكبار هي واحدة من المشكلات الغير معتادة؛ فمن المعروف أن الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالتلعثم في الكلام أو ما يُعرف باسم التأتأة.

 نظرًا لخطورة هذا الموضوع وتأثيره السلبي على حياة الشخص البالغ خاصة عند التلعثم في الكلام أمام الناس.

 سنتعرف من خلال موقعنا على تلك المشكلة وأسبابها وأعراضها وطرق الوقاية وطرق علاجها. لكن دعونا نبدأ أولًا بالتعرف على أسباب التلعثم في الكلام عند الكبار.

التلعثم في الكلام عند الكبار

يتعرض بعض البالغين إلى تحول في طريقة التحدث الخاصة بهم؛ حيث يبدأ هؤلاء بالتأتأة في الكلام بعد أن كانوا يتحدثون بطلاقة ويكون لذلك الأمر تأثيرها واضح على حديثهم.

يمكن تعريف التلعثم في الكلام عند الكبار على أنه أحد أنواع الإعاقة المكتسبة التي تظهر بصورة واضحة عند تحدث الشخص. تظهر تلك الإعاقة للشخص البالغ بصورة مفاجئة بعد أن كان يجيد التحدث بطلاقة في مرحلة الطفولة. 

بالطبع يتسبب ذلك الأمر في إزعاج الشخص، ويجعله يشعر بالحرج أثناء التحدث أمام الناس، وهنا تأتي ضرورة التوصل إلى علاج فعال للتخلص من ذلك الأمر.

 قبل التطرق إلى العلاج؛ دعونا نعرض أولًا أسباب التلعثم في الكلام عند الكبار لكي نتمكن من الوصول إلى الطرق المناسبة للعلاج.

التلعثم في الكلام عند الكبار

ما أسباب التلعثم في الكلام عند الكبار؟

تُعد عملية دراسة أسباب المرض أولى خطوات النجاح في الوصول إلى طرق علاج سليمة قائمة على أسس علمية، لذلك نعرض خلال السطور التالية أبرز أسباب التلعثم في الكلام عند الكبار:

إصابات الدماغ

يُعد هذا السبب من الأسباب الرئيسية للإصابة بهذا المرض؛ فيمكن أن ينتج عن حدوث السكتة الدماغية أو غيرها من إصابات الدماغ حدوث تلعثم في الكلام. تختلف فترة الإصابة هنا بالتلعثم في الكلام وفقًا لحالة المريض.

تناول الأدوية الطبية

هناك بعض الأدوية الطبية التي يتسبب الإفراط في تناولها بدون استشارة الطبيب في الإصابة بهذا المرض. يُنصح هنا بزيارة الطبيب المختص على الفور للتعرف على سبب وجود مشكلة التلعثم. 

في حال التأكد من أن تناول دواء ما هو السبب في ذلك الأمر؛ يجب التوقف عن تناول جرعات هذا الدواء ليعود المريض إلى حالته الصحية الطبيعية.

الضغط العصبي أو الشعور بالإجهاد الشديد

يمكن أن يتسبب الضغط العصبي في حدوث حالة التلعثم لدى البالغين، وهنا يكون الأمر سهل علاجه.

 يمكن التخلص من التلعثم في الكلام من خلال تجنب الصدمات النفسية أو أخذ قسط من الراحة لتحسين نشاط الدماغ، ومن ثَم التخلص من التلعثم والتحدث بشكل طبيعي مرة أخرى.

اضطرابات التنفس أثناء النطق

يعاني بعض الأشخاص من وجود اضطرابات في الزفير والشهيق أثناء التحدث، وينتج عن ذلك الأمر احتباس التنفس لفترة زمنية قصيرة مما يتسبب في حدوث حركة زائدة في الشفتين واللسان أثناء النطق. 

التلعثم النمائي أو التأتأة النمائية من الطفولة

يعاني بعض الأطفال في سن ما بين سنتين إلى ست سنوات من التأتأة، ويتغلب معظم الأطفال على تلك الحالة في تلك المرحلة. لكن يمكن أن يُفاجئ البعض بعد البلوغ بأنه يعاني مرة أخرى من التلعثم في الكلام بصورة مفاجئة، وتُعرف هنا بإسم التأتأة النمائية.

التاريخ العائلي

يمكن أن يكون التاريخ العائلي المرضي هو سبب إصابة الشخص بالتلعثم في الكلام؛ فإصابة شخص ما في العائلة بالتأتأة في الكلام يمكن أن ينتج عنه إصابة أشخاص آخرين من نفس العائلة بتلك المشكلة. 

يُنصح هنا بزيارة الطبيب المختص أو أخصائي التخاطب لمحاولة حل هذه المشكلة والتخلص منها نهائيًا.

اقرأ أيضا عن تأثير التأتأة على الحالة النفسية للكبار

ما هي أعراض التلعثم في الكلام عند الكبار؟

كيف يمكنني أن أعرف أن  أنني أعاني من التلعثم في الكلام ويجب أن أتوجه إلى زيارة الطبيب؟ يُعد هذا السؤال من أبرز الأسئلة التي يفكر في إجابتها البعض عند ملاحظة وجود مشكلة في النطق. تتلخص الإجابة على هذا السؤال من خلال التعرف على أعراض التلعثم في الكلام عند الكبار؛ وهي كالآتي:

  •  الشعور بصعوبة في نطق الجمل والكلمات.
  • الإطالة في الكلام أو إدخال بعض الأصوات عند نطق الكلمات.
  • تكرار قراءة الكلمة أو الجملة.
  • فقد القدرة على التواصل مع الآخرين بفاعلية.
  • التوقف بعد قراءة كل كلمة.
  • الشعور بالتوتر الشديد والقلق عند التحدث مع الآخرين.
  • الشعور برعشة في الشفتين.
  • القيام بعمل بعض الحركات اللإرادية بالوجه أثناء النطق.
التلعثم في الكلام عند الكبار

علاج التأتأة في الكلام عند الكبار

يتساءل البعض هل من الممكن علاج التأتأة في الكلام عند الكبار؟ وكم تستغرق رحلة العلاج من هذا المرض؟ في الحقيقة يمكن علاج التلعثم عند الكبار. 

لكن من الأفضل بدء رحلة العلاج مع أخصائي التخاطب أو الطبيب المختص فور بدء أعراض هذا المرض. ويمكن تلخيص أفضل طرق لعلاج التلعثم في الكلام عند الكبار فيما يلي:

العلاج المعرفي السلوكي

يلجأ بعض المتخصصين إلى إستخدام هذا النوع من العلاج بهدف تحديد أفضل الطرق لتغيير طريقة تفكير المريض بإعتبار ذلك الأمر من معوقات العلاج.

 يساعد هذا النوع من العلاج المريض في التخلص من أي مشاعر سلبية أو توتر أو قلق، ومن ثَم الحد من المشكلات المسببة للتلعثم في الكلام.

يقوم الطبيب المختص هنا باستخدام أسلوب التواصل المباشر مع الحالة، والاعتماد على مهارة حل جميع المشكلات المسببة لانعدام الثقة بالنفس أو الشعور بالقلق والتوتر.

 يقوم الطبيب أيضًا بعمل بعض التدريبات للمريض مثل تمرين الإطالة في الصوت عند النطق والدندنة، وتدريبات التخلص من أي أفكار سلبية.

علاج التلعثم عند الكبار بالأدوية

هناك بعض الأدوية التي تساعد في علاج التأتأة في الكلام؛ ومن أبرزها سيتالوبرام وكلوميبرامين وهي أدوية لعلاج الاكتئاب، بالإضافة إلى دواء البرازولام وهو دواء لعلاج القلق. 

لكن يجب العلم أنه يجب تناول تلك الأدوية بعد استشارة الطبيب لتجنب حدوث أي أضرار صحية للمريض.

التلعثم في الكلام عند الكبار

علاج التأتأة عند الكبار بالقران

لقد أثبتت العديد من الدراسات مدى فاعلية علاج التأتأة عند الكبار بالقرآن بمساعدة المعالجين النفسيين.

 يعتمد هنا الشخص المختص بعلاج الحالة على القيام ببعض التدريبات لعلاج العديد من أمراض اضطرابات النطق؛ ومن أبرزها اللجلجة والتأتأة وغيرها من الأمراض المشابهة.

يمكنك أيضا قراءة التأتأة والخوف | أهم 3 نصائح للتخلص من الخوف مع التلعثم 

علاج التلعثم في الكلام عند المراهقين

لقد أصبحت عملية علاج التأتأة في الكلام عند المراهقين أمرًا يسيرًا؛ وذلك من خلال الاعتماد على الاسترخاء. 

تساعد تلك العملية المرضى من المراهقين على التخلص من الشعور بالقلق والتوتر وهي من الأسباب الرئيسية للإصابة بالتلعثم. 

لقد أصبحت تقنيات الاسترخاء من التقنيات الرئيسية المستخدمة في عملية العلاج لدورها في التخفيف من التأتأة أثناء التحدث، الشعور بالراحة الجسدية، الشعور بالاسترخاء.

كم تستغرق مدة التخلص من التلعثم عند الكبار نهائيًا؟

علينا أن نكون على دراية أنه من الصعب تحديد فترة زمنية للتخلص نهائيًا من التأتأة في الكلام عند الكبار؛ حيث أن هذا الأمر يختلف بإختلاف حالة المريض، وعمره، وجنسه، وغيرها من العوامل الأخرى. 

لكن في معظم الحالات؛ نجد أن عملية التخلص من التأتأة يمكن أن تستغرق حوالي 6 أشهر حتى يتعافى المريض تمامًا من هذا المرض.

في ختام هذا المقال؛ يمكننا التوصل إلى أن أسباب التلعثم في الكلام عند الكبار كثيرة ومتعددة لكنها الإصابة تكون في الغالب نتيجة وجود مشكلات نفسية أو عصبية.

 لذلك يُنصح بالذهاب إلى الطبيب فور الشعور بوجود مشكلة في النطق لعلاجها في أسرع وقت؛ فالعلاج المبكر لأي مرض هو الحل الأمثل لضمان الحصول على أفضل نتيجة شفاء.

المصادر
google-playkhamsatmostaqltradent