اكتشف أهم أعراض فوبيا جهاز الرنين المغناطيسي وطرق علاجها

 فوبيا جهاز الرنين المغناطيسي؛ ذلك الجهاز الذي يتم استخدامه في إجراء تشخيص للعديد من الحالات المرضية لدوره في تكوين صور شديدة الوضوح  للأنسجة والأعضاء الداخلية في الجسم لتسهيل عملية التشخيص. نظرًا لأهمية هذا الجهاز واستخداماته المتعددة في المجال الطبي؛ نعرض من خلال موقعنا شرح تفصيلي لهذا النوع من الفوبيا الذي يعاني منه البعض خاصة أولئك الذين يعانون من رهاب الأماكن الضيقة لنتعرف على أعراض هذا المرض وأسباب الإصابة به وأفضل طرق لعلاج فوبيا جهاز الرنين المغناطيسي.

فوبيا جهاز الرنين المغناطيسي MRI phobia

يمكن تعريف هذا النوع من الفوبيا على أنه شعور الفرد بالخوف المفرط بمجرد إجراء أشعة بإستخدام جهاز الرنين المغناطيسي. كما يعرفه البعض على أنه شعور الفرد بالقلق والتوتر الشديد لخوفه من الظلام والأماكن الضيقة.

أكدت الدراسات الحديثة على أن أولئك الذين يعانون من رهاب الأماكن الضيقة هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بفوبيا جهاز الرنين المغناطيسي؛ ذلك الجهاز الذي ينام بداخله المصاب عند إجراء هذا النوع من الأشعة لمدة لا تقل عن 15 دقيقة لعمل فحص كامل لأنسجة الجسم وأعضائه الداخلية.

لذلك يجب علاج مريض هذا النوع من الفوبيا لأنه قد يؤثر سلبًا على صحته في حال كان هناك حاجة ضرورية لإجراء هذا النوع من الأشعة للاطمئنان على الحالة الصحية للمريض.

فوبيا جهاز الرنين المغناطيسي

ما هي أعراض رهاب جهاز الرنين المغناطيسي؟

أشاء الأطباء النفسيون إلى أن هذا النوع من الرهاب يصاحبه مجموعة من الأعراض النفسية والجسدية التي تتشابه مع أعراض أنواع أخرى من الفوبيا مثل فوبيا الدم و فوبيا الثقوب و فوبيا المرتفعات و فوبيا الظلام وغيرها. يمكن تلخيص تلك الأعراض على النحو التالي:

الأعراض النفسية

تظهر على مصاب رهاب MRI عدد من الأعراض النفسية والتي يتوجب عند ظهورها زيارة الطبيب المختص، ومن أبرز تلك الأعراض ما يلي:

  • الشعور بأنني على وشك الموت أو أن العالم أوشك على الإنتهاء.
  • الشعور بخوف وقلق شديد.
  • الإصابة بنوبات هلع شديدة والت يمكن أن تستمر لفترة زمنية تتراوح بين 5 دقائق إلى 30 دقيقة.
  • التوتر والانفصال عن الواقع بالرغم من أن المريض يكون على دراية بأن خوفه ليس عقلانيًا.

الأعراض الجسدية

يُصاحب مرض فوبيا جهاز الرنين المغناطيسي مجموعة من الأعراض الجسدية التي تظهر على المصاب وتستمر لفترة زمنية لا تقل عن ستة أشهر؛ وهي كالآتي:

  • صعوبة في التنفس.
  • رعشة في الجسم.
  • القيء.
  • الدوخة الشديدة.
  • جفاف الفم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالاختناق.
  • ألم شديد في منطقة الصدر.
  • يمكن أن يصل الأمر إلى الإصابة بأزمة قلبية.
  • الإغماء في بعض الحالات.
  • ألم في الرأس.

أسباب فوبيا جهاز الرنين المغناطيسي

هناك مجموعة من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى إصابة الشخص بهذا النوع من الرهاب، ويمكن تلخيص تلك الأسباب على النحو التالي:

  • تواجد الشخص في وسائل النقل العامة لمدة طويلة خاصة إن كانت تلك الوسائل مزدحمة.
  • أن يتم حبس الشخص داخل مكان مغلق مثل حبسه داخل غرفة مغلقة تمامًا.
  • تعرض الشخص لحادث مؤلم في مرحلة الطفولة مثل توقف عمل المصعد فجأة، وبالتالي حبس الشخص داخله لمدة زمنية.
  • التعرض للإيذاء النفسي من قِبل آخرين في مرحلة الطفولة.
  • العامل الوراثي؛ حيث يمكن أن يتم نقل جينات معاناة الوالد من هذا النوع من الأشعة إلى طفله.
  • وجود خلل في اللوزة الدماغية.
  • أن يكون هناك خلل في المناطق الدماغية المسؤولة عن التعامل مع استجابة الخوف والقلق المفرط.
  • الإصابة برهاب الأماكن المغلقة.

فوبيا جهاز الرنين المغناطيسي

نصائح للوقاية من رهاب جهاز الرنين المغناطيسي

يمكن الوقاية من هذا النوع من الرهاب من خلال إتباع مجموعة ممن النصائح وفقًا لآراء الأطباء النفسيون والمتخصصون في هذا المجال؛ ومن أبرزها ما يلي:

  • يمكن إجراء هذا النوع من الأشعة بإستخدام جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي المفتوح إذا كان ذلك الأمر متاحًا لأنه يتسم بمساحته الأكبر، كما أنه مفتوح من جوانبه الأربعة.
  • التأهيل العقلي للشخص قبل التعرض لعملية الفحص بإستخدام هذا الجهاز.
  • الإستماع إلى موسيقى هادئة عند بدء الفحص لتجنب سماع أصوات الجهاز المزعجة التي قد تؤدي في بعض الحالات إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • ينصح بعض الأطباء المريض باستنشاق بعض الروائح الطيبة التي تساعد على تهدئة المريض أثناء إجراء الفحص مثل رائحة اللافندر أو الفانيليا.
  • إجراء تجربة فحص قبل القيام بالعملية الفعلية لتهيئة المريض لكافة الأمور التي سيواجهها أثناء عمل الأشعة.

طرق علاج فوبيا جهاز الرنين المغناطيسي

هناك عدة طرق يمكن استخدامها لعلاج فوبيا جهاز الرنين المغناطيسي، ويتم تحديد الطريقة المناسبة من قِبل الطبيب المختص وفقًا لحالة المريض. يمكن تلخيص تلك الطرق على النحو التالي:

  • تقنيات الإسترخاء: تساعد تلك التقنيات في التخلص من شعور القلق والخوف المفرط؛ حيث يقوم المريض بممارسة اليوجا أو القيام بتقنية التنفس العميق للتخلص من أي مشاعر سلبية.
  • طلب الدعم: يُفضل في بعض الحالات السماح لشخص واحد من الأصدقاء أو الأقارب التواجد مع المريض أثناء إجراء الفحص حتى يشعر المريض بالراحة النفسية.
  • العلاج بالأدوية: يقوم بعض الأطباء بوصف أدوية مضادة للإكتئاب  أو أدوية مضادة للقلق حتى يساعد المريض على التخلص من هذا الشعور أثناء إجراء الفحص بإستخدام هذا الجهاز.
هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال بعد أن قمنا بتوضيح كافة المعلومات المتعلقة بمرض فوبيا جهاز الرنين المغناطيسي الذي يرتبط ارتباط وثيق بفوبيا الأماكن المغلقة. فقد قمنا بتوضيح أعراض وأسباب هذا المرض، وكذلك أفضل الطرق التي يمكن إتباعها لعلاجه.

المصادر

google-playkhamsatmostaqltradent