اكتشف أخطر أنواع الفوبيا وطرق التخلص منها

أخطر أنواع الفوبيا؛ فهناك الكثير من أنواع الفوبيا في هذا العالم، لكن هناك عدد منها يشكل خطورة حقيقية على المصاب لما له من آثار سلبية على حياته الاجتماعية والعملية. لذلك نقدم من خلال موقعنا نبذة عن الفوبيا بشكل عام وأسباب الإصابة بها وأعراضها، وأخطر أنواع الفوبيا وطرق التخلص منها للحفاظ على المصاب وسلامته.

ما هو تعريف الفوبيا؟

يُعد مرض الفوبيا من أكثر الأمراض النفسية المنتشرة في مختلف أنحاء العالم؛ فهناك ملايين الناس الذين يعانون من شعور الخوف المفرط تجاه بعض الأشياء أو الكائنات. بالطبع يؤثر ذلك الشعور على سلوكياتهم تجاه المحيطين بهم أي أنه يؤثر على حياتهم اليومية بمختلف جوانبها.
يمكن تعريف الفوبيا على أنها مرض نفسي؛ حيث يشعر المصاب بالخوف  المرضي من شيء ما مثل القطط أو الدم أو المرتفعات أو الثقوب أو الحشرات أو غيرها بدون وجود مبرر أو داعي للشعور بذلك.
 يُعد هذا المرض خطيرًَا في بعض الحالات خاصة إن كان المريض يعاني من أخطر أنواع الفوبيا، كما أن المريض هنا يجد صعوبة في التخلص من الشعور بالخوف والقلق المفرط بدون الإستعانة بالطبيب المختص.
أخطر أنواع الفوبيا

لماذا يعاني البعض من الفوبيا؟

تُعد الفوبيا من الأمراض التي تسبب ضرر شديد للشخص المصاب، لذلك من الضروري التي على أسباب الإصابة بها للوصول في النهاية إلى أفضل طرق لعلاج تلك الأسباب. يمكن تلخيص أسباب الإصابة بالفوبيا في النقاط الآتية:
  • يُعد العامل الوراثي أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بهذا النوع من الأمراض النفسية؛ فمعدل إصابة الشخص بالفوبيا يزداد كلما كان هناك شخص مصاب من أقاربه.
  • التعرض لتجربة مؤلمة في مرحلة الطفولة؛ حيث تظل آثارها مستمرة مع الشخص في الكبر، وتؤثر سلبًا على حياته الاجتماعية.
  • يمكن أن يكون سبب الإصابة بأخطر أنواع الفوبيا نتيجة مرور المصاب بأزمات صحية مثل الإصابة بفوبيا الحقن.
  • تناول المخدرات أو المواد التي تحتوي على كحول.
  • تعرض المصاب لإصابات في الرأس، والتي تؤثر بدورها على قدرته على التفكير بصورة طبيعية.

أخطر أنواع الفوبيا

هناك الكثير من الأشياء التي يخاف منها عدد كبير من الأشخاص في مختلف أنحاء العالم والتي تصل إلى حد الشعور بالرهاب والخوف تجاهها. تؤثر الفوبيا على حياة المريض تأثيرًا سلبيًا حيث أنها تكون حاجزًا بينه وبين البيئة المحيطة به بمختلف عناصرها وفقًا لنوع الفوبيا التي يُعاني منها.
نظرًا لخطورة هذا المرض النفسي على المريض والمحيطين به؛ نعرض فيما يلي توضيح للتعرف على أخطر أنواع الفوبيا وأسباب الإصابة بها:

فوبيا العناكب ِArachnophobia

تُعد فوبيا العناكب من أشهر وأخطر أنواع الفوبيا في العالم، ويعتبرها البعض أحد أنواع فوبيا الحشرات. تشير الإحصائيات التي تم القيام بها بشأن هذا النوع من الفوبيا إلى أن يُصاب عدد واحد من كل ثلاثة نساء بهذا الرهاب، كما يُصاب عدد واحد من كل أربعة رجال بها.
تتجلى خطورة هذا النوع من الرهاب في تأثيره على حياة المصاب؛ فهي تؤدي إلى عزلته لخوفه من الخروج في أماكن التنزه العامة مع أسرته، إلى جانب خوفه من وجود العناكب في المنزل، وهو أمر غير منطقي.

فوبيا الحقن Trypanophobia

يمكن تعريف فوبيا الحقن على أنها شعور المصاب بالخوف الشديد من الحقن. لقد أشارت العديد من الإحصائيات إلى أن النساء والأطفال هم الفئات الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من الفوبيا خاصة أولئك الذين لم يعتادوا على تلقي علاج بالحقن.
تتجلى خطورة هذا النوع من الفوبيا في أنها قد تؤدي إلى إصابة المريض بالضغوطات العصبية التي تؤدي بدورها إلى إصابته بنوبات هلع. كما أنها تؤثر سلبًا على الحالة الصحية للمريض نتيجة عدم رغبته في أخذ جرعة العلاج بإستخدام الحقن.
أخطر أنواع الفوبيا

رهاب المرتفعات Acrophobia

يُعرف هذا النوع من الرهاب على أنه الخوف الشديد من التواجد في أماكن مرتفعة سواء كانت تلك الأماكن أماكن جبلية أو أدوار مرتفعة في أماكن العمل أو السكن أو غيرها من الأمور المشابهة.
يُعد مرض فوبيا المرتفعات من أخطر أنواع الفوبيا لأنه يسبب قلق شديد للمريض من التواجد في أي أدوار مرتفعة، وقد يصعب على المصاب الذهاب إلى مكان العمل لتجنب صعود أدراج المنزل أو مؤسسة العمل، وبالتالي التأثير على حياته الاجتماعية والعملية.

رهاب النوم Hypnophobia

يشير هذا المصطلح إلى الخوف المفرط من النوم وذلك نتيجة التعرض لكوابيس أثناء النوم أو بسبب خوف الشخص من تضييع الوقت أو فقد السيطرة والتحكم في القلق أثناء النوم نتيجة التفكير المستمر.
لقد أكدت الدراسات الحديثة على أن هذا النوع من الفوبيا يؤثر تأثيرًا مباشرًا على حياة المصاب حيث أنه يؤدي إلى إصابته بالأرق المستمر، وبالتالي التأثير على نشاطه اليومي وصحته العامة.

الرهاب الاجتماعي Social phobia

يشير الرهاب الاجتماعي إلى شعور الفرد بالقلق الشديد عند التعرض للتفاعلات الاجتماعية، ويبدأ هذا النوع من الفوبيا بالظهور في مرحلة البلوغ لدى الشخص المصاب. يمكن أن يستمر مع الشخص إذا لم يتم علاجه بالطريقة الصحيحة وفقًا لتعليمات الطبيب المختص.
تتجلى خطورة هذا النوع من الفوبيا في أنه يؤدي إلى انعزال الشخص عن المحيطين به، وبالتالي الشعور بالوحدة الذي يمكن أن يتطور ليُصاب الشخص أيضًا بالإكتئاب نتيجة فشله في التعامل مع الآخرين خاصة في مجال العمل.

فوبيا الجراثيم أو القذارة Mysophobia

يشير مفهوم فوبيا الجراثيم إلى الشعور بالخوف الشديد من الجراثيم أو وجود أي إتساخات بالمكان، ويتسبب ذلك الأمر في قيام الفرد بالتنظيف المستمر للمكان، وغسل اليدين لأن يعاني من وجود وسواس قهري.
يمكن أن يؤدي ذلك المرض إلى تجنب المصاب الإتصال الجسدي مع المحيطين به حتى لا يتعرض لأي نوع من أنواع التلوث، إلى جانب حرصه على الإفراط في إستخدام المنظفات والمطهرات، والإنشغال بالتقارير الإعلامية حول الأوبئة وتفشي الأمراض.
أخطر أنواع الفوبيا

أفضل طريقة للتخلص من أخطر أنواع الفوبيا

لقد أكدت الدراسات الحديثة على أنه لا يمكن التخلص من أخطر أنواع الفوبيا بإستخدام طريقة العلاج بالأدوية؛ فتناول أدوية مثل مضادات الإكتئاب هي مجرد علاج مؤقت لتهدئة المريض بشكل مؤقت، لكنه يظل يعاني من المرض وأعراضه.
لذلك اتجه البعض إلى البحث حول أفضل طرق لعلاج الفوبيا، وتمكن الطبيب الأمريكي جوزيف وولب من اكتشاف أفضل علاج نفسي للتخلص من مختلف أنواع الفوبيا وهو العلاج السلوكي.

تعريف العلاج السلوكي

يعتمد أسلوب العلاج السلوكي على العلاج النفسي بإستخدام الكلام؛ فالطبيب المعالج يقوم بالتحدث مع المريض لكي يتمكن من فهم مخاوفه، ثم يقوم بدوره بتغيير تلك الأفكار لتصبح أفكار إيجابية.
لقد أثبتت تلك الطريقة العلاجية نجاحها الفعال حيث أنها تساعد في التخلص بشكل نهائي من شعور القلق والخوف، إلى جانب كونها أداة تساعد في علاج المشكلات والاضطرابات النفسية التي يعاني منها مريض الفوبيا.
وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال بعد أن تعرفنا على أخطر أنواع الفوبيا، أسباب الإصابة بها، وأفضل طريقة للتخلص منها نهائيًا لكي يتمكن المريض من القيام بتعاملاته اليومية بصورة طبيعية، وكذلك لتجنب المخاطر التي يمكن أن تنتج عن إصابته بالفوبيا.

المصادر


google-playkhamsatmostaqltradent