اكتشف كل التفاصيل حول الفوبيا من القطط وأهم طرق علاجها

 الفوبيا من القطط هي أحد أنواع الرهاب المحدد الذي يتسبب في شعور الفرد بالخوف الشديد عند التفكير في قطط أو عند رؤيتهم سواء في الواقع أو رؤية صورهم.

 تتسبب تلك الفوبيا في ظهور عدد من الاعراض التي تسبب الحرج للمصاب خاصة عند التواجد في الأماكن العامة. نظرًا لتأثير فوبيا القطط على المصابين؛ نقدم من خلال موقعنا بعض النصائح والطرق التي يُفضل اتباعها للتخلص نهائيًا من أعراض الفوبيا من القطط.

الفوبيا من القطط Ailurophobia

إن كلمة Ailuro- phobia هي كلمة مشتقة من ailouros وهي كلمة يونانية تعني القطة.

 يُستخدم مصطلح أيلوروفوبيا أو المعروف باسم رهاب قطط والذي يُعد من أنواع الرهاب المحدد الشهيرة في العالم.

تعرف هذه الفوبيا على أنها  شعور الفرد بالخوف و التوتر عندما يرى صور قطط أو عندما يفكر في قطط أو عند تحدث أي شخص عن القطط أمام المصاب.

يعاني هنا المريض من فقد القدرة على السيطرة على شعور القلق والخوف عند رؤيته قطة.

 ومن الممكن أن تتسبب إصابة الفرد برهاب القطط انعزاله عن العالم الخارجي، فالمريض هنا يفضل البقاء في المنزل حتى لا يرى قطط في الشوارع أو مكان العمل.

يطلق على هذا النوع من الفوبيا عدة أسماء أخرى وفقًا لما أشار إليه الباحثون في هذا المجال؛ ومنها إلوروفوبيا، فيلينوفوبيا، غاليوفوبيا، و الجاتوفوبيا. ويُعد رهاب القطط رهاباً غير شائع نسبياً.
الفوبيا من القطط

هل أنا مصاب بفوبيا القطط؟

تظهر على مريض رهاب القطط مجموعة من الاعراض التي تشير إلى إصابته بهذا المرض النفسي؛ ويمكن تلخيص تلك الاعراض على النحو الآتي:

الاعراض النفسية

يظهر على الأشخاص الذين لديهم إصابة برهاب القطط اعراض نفسية؛ ومن أبرزها ما يلي:
  • التوتر والقلق اللاعقلاني.
  • خوف مفرط و دائم بمجرد مشاهدتهم للقطط.
  • فقد السيطرة على النفس عند الاستماع إلى حديث من حوله عن قطط.
  • يتسبب الخوف المرضي واللاعقلاني من القطط في إصابة الشخص بنوبات هلع.
  • العزلة  لتجنب الإستماع إلى حديث عن القطط أو الاختلاط بأي قطط في الاماكن العامة أو ظهورها في أي مكان..
  • الذعر والرعب عند سماع صوت القط.
  • كراهية وشعورًا مزعجًا تجاه أي قطة.
  • الإفراط في عمل العقل للتوصل إلى طريقة لتجنب مشاهدة قطط.
  • خوف وقلق من الاماكن المغلقة التي يمكن أن تختبئ بها قطط.
  • البكاء القوي والمستمر عند بعض الأطفال عند الإصابة بهذا الرهاب، وهذا يحدث عند اختلاطهم بالقطط.

الأعراض الجسدية

يُصاب مريض رهاب القطط بعدد من الاعراض الجسدية التي تؤثر على الصحة العامة للجسم. تتشابه تلك الاعراض مع اعراض أنواع الفوبيا الأخرى مثل فوبيا المرتفعات و فوبيا الظلام أو الظلمة وفوبيا الحيوان و فوبيا اللمس وغيرهم؛ ومن أهم أعراضها ما يلي:
  • اضطرابات المعدة.
  • الغثيان.
  • يمكن أن يحدث له حالة إغماء.
  • دوخة.
  • التعرق.
  • اسهال.
  • فرط التعرق.
  • صعوبة في التنفس.
  • سرعة ضربات القلب.
  • يُعاني البعض من الارتجاف.
  • يعانون المرضى من الاضطرابات العقلية في بعض الحالات.

لماذا بعض الناس تخاف من القطط؟

هناك عدد من العوامل التي يمكن أن ينتج عنها إصابة الفرد بفوبيا القطط؛ ويمكن تلخيص تلك الأسباب على النحو الآتي:
  • أن يكون الفرد لديه شعور خوف من الحيوانات بشكل عام مثل الكلاب والقطط أو أي حيوان آخر.
  • الإستماع إلى مريض يُعاني من هذه الفوبيا، ويتحدث عن خوفه المفرط من القطط؛ إذ يتسبب ذلك الأمر في انتقال مشاعر قلقه وخوفه إلى الشخص الآخر ليصبح مُصاب بنفس الفوبيا.
  • العامل الوراثي؛ ويُقصد به هنا أن يكون واحد من أفراد العائلة مُصاب بهذا الرهاب مما ينتج عنه انتقاله إلى أبنائه أو أقاربه.
  • يمكن أن يخاف البعض أيضًا من رؤية قطط لأنها بمثابة علامات على وجود جن في المكان؛ فالبعض يرى أن الجن يمكن أن يتجسد في صورة قط، وبالتالي يسبب ذلك شعور الرعب والذعر من القطط.
  • المرور بتجربة سيئة أو حدث معين صعباً في الماضي من الحيوانات الأليفة ومنها القطط مثل الاصابة من قطة.

هل الخوف من القطط طبيعي؟

تعاني العديد من الفتيات من خوفها من القطط لكن ذلك الشعور يصبح غير عقلاني عندما تكون ردة الفعل مبالغ فيها مجرد رؤيتهم القطط أو اقترابهم من أي قطة. هنا يتحول ذلك الشعور إلى شعور مرضي يحتاج إلى علاج.
الفوبيا من القطط

كيف اتخلص من فوبيا القطط؟

يُعرف البعض هذه الفوبيا بأنها كره للقطط ينتج عن المرور بتجربة سيئة في الماضي.

 أحيانا يعبر الشخص عن الفوبيا من خلال الاعراض التي تظهر عليه عند تذكر الأشياء التي تسبب له توتر وخوف، وبالطبع يتسبب ذلك في شعوره بالحرج. 

لذلك يجب على المصابين الاتجاه إلى زيارة الطبيب المختص عندما تظهر تلك الاعراض لعلاج أعراض فوبيا القطط، والتخلص من شعور الخوف الشديد من القطط بشكل نهائي من خلال إتباع إحدى الطرق العلاجية الآتية:

العلاج السلوكي المعرفي CBT

تساعد هذه الطريقة العلاجية في معرفة أنماط الفكر الخاصة بالمصابين لكي يتمكن الطبيب بعد ذلك من إعادة صياغتها، وتحويل الأفكار السلبية الخاصة بمخاوفه إلى أفكار إيجابية.

في تلك المرحلة؛ سيكون من الصعب التعافي تمامًا من الأيلوروفوبيا أي أن مشاعر خوف المريض من القطط ستظل موجودة، لكنه سيبدأ في تعلم كيفية التأقلم مع هذا الواقع لحين تعافي المريض تمامًا من الاصابة.

تعرض المريض لمخاوفه

عادة يعتبر المتخصصون هذا الأسلوب هو من أفضل الأساليب التي أثبتت في فاعليتها في التخلص من أنواع الفوبيا و علاجها تمامًا. 

ففي الحقيقة؛ يقوم الدكتور بمساعدة المريض على التعرض لأي شيء يخيفه تدريجيًا تحت إشراف الطبيب في بيئة آمنة حتى يصل في النهاية إلى السيطرة على مشاعر خوفه والذعر والتعامل مع أي شيء يخيفه بصورة طبيعية.

إن الهدف من هذا الأسلوب هو التوصل إلى تمكين المرضى من التغلب على خوفهم، والتحكم في فعلهم، والتخلص من مشاعرهم المرضية تجاه القطط أو عند رؤيتها.

يقوم الطبيب المختص بمساعدة المريض على النظر إلى صور القطط الفيديو الذي يحتوي على بعض مشاهد للقطط أو التصفح على موقع ما خاص بالقطط لكي يتمكن من التخلص من مشاعره السلبية.

الأدوية

يشعر البعض بالتحسن عند تناول بعض الأدوية التي يعتقدون أنها تعالج أمراض نفسية ومنها مرض الفوبيا بمختلف الأنواع الخاصة بها، والأعراض التي تظهر نتيجة الاصابة.

في الواقع؛ أثبتت الدراسات الحديثة أن أشهر تلك الادوية ومنها ادوية مضادات الاكتئاب واضطرابات القلق وغيرها لا تساعد المصابون على علاج هذا الرهاب نهائيًا، لكنها تعد كأحد الطرق العلاجية المؤقتة.

وفي ختام هذا المقال؛ نكون قد تعرفنا على جميع مخاطر الفوبيا من القطط، و أسباب الاصابة بها، وأبرز الطرق التي يمكن إتباعها للتخلص من أعراضها نهائيًا. فالتعرف على أسباب الأمراض يُعد أولى خطوات النجاح في علاجها.

المصادر

google-playkhamsatmostaqltradent