تعرف على أعراض فوبيا زيادة الوزن وطرق التخلص منها نهائياً

فوبيا زيادة الوزن هي تلك الفوبيا التي يعاني منها الكثير من الأشخاص في العالم خاصة أولئك الذين يعانون من السمنة والإفراط في تناول الطعام. 


يعاني هؤلاء من التفكير المستمر بشأن أجسامهم وكيفية الحفاظ على سلامة الصحة واللياقة البدنية حتى يتحول هذا التفكير إلى رهاب يسبب لهم الخوف الشديد والقلق من فشلهم في فقدان الوزن الزائد.

نظرًا لخطورة هذا المرض النفسي على حالة المريض؛ نقدم من خلال موقعنا كيفية اكتشاف الإصابة به، أسبابه، والطرق التي يُنصح بإتباعها للتخلص من فوبيا زيادة الوزن.

ماذا تعرف عن فوبيا زيادة الوزن Fatphobia؟

تعرف عن فوبيا زيادة الوزن أنها شعور الشخص بالتوتر و خوف و قلق من شكل الجسم خاصة إن كان يعاني من زيادة الوزن بشكل ملحوظ. يسبب هذا المرض الشعور بالتعاسة للمصاب لأنه يفكر دائمًا أن صورة جسده تبدو سيئة أمام الآخرين مما يسبب له تأثير سلبي على حالته النفسية والجسدية.

يشكل مرض السمنة خطر حقيقي على ملايين السكان في العالم. فعلى سبيل المثال؛ تشير الإحصائيات إلى أن نسبة 36% من إجمالي السكان في الولايات المتحدة الأمريكية تعاني من هذا المرض.
فوبيا زيادة الوزن

أعراض رهاب زيادة الوزن

يعاني مريض هذا الرهاب من ظهور مجموعة من الأعراض النفسية والجسدية التي تتشابه كثيرًا مع أعراض أنواع أخرى من الفوبيا مثل فوبيا المرتفعات و فوبيا الأكل و فوبيا الحب و فوبيا اللمس و فوبيا الزواج وغيرها. يمكن تلخيص تلك الأعراض على النحو الآتي:

الأعراض النفسية

يعاني الاشخاص المصابون من مجموعة من الأعراض النفسية التي تظهر على المريض بعد الإصابة؛ ومن أبرز تلك الأعراض ما يلي:
  • عصبية شديدة.
  • القلق والخوف من عدم خسارة الوزن.
  • يتجنب البعض الإقبال على الزواج نتيجة وجود مخاوفه المتعلقة بشكل الجسم.
  • حالة البكاء الشديد والمستمر خاصة الأطفال.
  • العزلة خوفا من نظرات الأشخاص المحيطين بهم.
  • نوبات الغضب.
  • فقدان الشغف خاصة إذا فشل المريض في فقد وزنه، والإلتزام بنظام الرجيم المخصص للتخلص من الدهون الزائدة.

الأعراض الجسدية

جميعنا نعلم  أن هناك أشخاص لا يملكون القدرة على تناول كميات مناسبة من الأطعمة الصحية مما يسبب لهم مظهر غير صحي لأجسامهم، وبالتالي يمكن أن يتعرضون للتنمر.

يؤثر ذلك الأمر بالطبع عليهم في حياتهم خاصة إن كانوا قد تعرضوا لهذا الأمر في مرحلة الطفولة. تظهر الأعراض الجسدية لمرض فوبيا زيادة الوزن بعد الإصابة بهذا المرض وتستمر لمدة لا تقل عن ستة أشهر؛ وهي كالآتي:
  • اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • الغثيان.
  • الدوخة.
  • القيء.
  • الصداع المستمر.
  • القولون العصبي نتيجة العصبية والقلق الشديد. 
  • يصل الأمر إلى الإغماء عند التعامل مع الناس في الخارج.

ما هي الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفوبيا زيادة الوزن؟

تُعد النساء  هي الفئة الأكثر عرضة للإصابة بمرض فوبيا السمنة أو فوبيا الطعام. فمن النادر أن نرى الرجال يخشون من فكرة زيادة الوزن أو نظرة الناس لهم ولأشكال أجسادهم.

كما أثبتت الدراسة الحديثة التي تم إجراؤها حول هذا الموضوع أن الكثير من النساء يعانون أثناء فترة الحمل من تلك الفوبيا لأنهم يعانون من تغير الجسم وزيادة الوزن بشكل ملحوظ خلال تلك الفترة.

كذلك نجد أن أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن هم من الفئات التي تكون أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض النفسي، وقد يسبب لهم ذلك الأمر اضطرابات الطعام خوفا من زيادة الوزن بشكل ملحوظ أمام الآخرين.

هل الخوف من زيادة الوزن يزيد الوزن؟

أشار بعض المتخصصين إلى أن الخوف من زيادة الوزن يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن في بعض الحالات. إن الخوف من زيادة الوزن يؤدي إلى أن الشخص يصاب برهاب زيادة الوزن الذي يتسبب في حدوث اضطراب الأكل مما ينتج عنه حدوث تشوه للشكل العام للجسم.
فوبيا زيادة الوزن

هل النفسية لها دور في زيادة الوزن؟

تؤكد بعض الدراسات أن نفسية الشخص قد تلعب دور في زيادة وزن الشخص خاصة إن كان هناك شعور بالتوتر أو القلق. إن ذلك الشعور يؤثر على الشهية، كما أنه يتسبب في إفراز مادة الكورتيزول التي تُسبب الإصابة بمرض السمنة.

أسباب فوبيا زيادة الوزن Fat- phobia

هناك العديد من العوامل التي تسبب الإصابة برهاب الزيادة في الوزن؛ ويمكن تلخيصها على النحو التالي:
  • العامل الوراثي؛ فمن الممكن أن ينتقل خوف الآباء والأمهات من زيادة الوزن إلى أبنائهم.
  • العامل البيئي؛ فالأشخاص المحيطين بالشخص لهم دور مهم في تكوين طريقة تفكيره تجاه تلك الفكرة. على سبيل المثال؛ عندما يتعرض الشخص للتنمر لأن شكل الجسم غير متناسق بسبب السمنة؛ فإنه يمكن أن يكون أكثر عرضة للإصابة بفوبيا زيادة الوزن والتفكير بشكل سلبي تجاه فكرة زيادة الوزن.
  • المرور بتجربة سيئة في الماضي مثل الإصابة بأمراض معينة بسبب زيادة الوزن والتي أدت إلى  التأثير سلبًا على سلامة الصحة العامة للفرد مثل الإصابة بأمراض القلب. كذلك يمكن أن يؤدي تعرض الشخص إلى مواقف محرجة إلى الإصابة بهذا المرض.

كيف اتخلص من خوف زيادة الوزن؟

هناك الكثير من الطرق العلاجية التي يمكنها أن تساعدك على التخلص من شعور خوفك لزيادة الوزن، ويتم اختيار الطريقة المناسبة وفقًا لحالة المريض التي يحددها المعالج المختص. فيما يلي توضيح لأبرز طرق علاج رهاب زيادة الوزن:

ثقف نفسك

من المهم أن يقوم الشخص بتثقيف نفسه فيما يتعلق بفكرة تنوع واختلاف الأجسام وأشكالها لكي يتمكن الشخص من قبول ذلك الأمر والذي يتحول مع الوقت إلى ثقة كبيرة في النفس، ويشعر الشخص حينها بأنه لا داعي لخوفه الشديد من زيادة وزنه.

علاج التعرض

يقوم هناك المعالج بالاعتماد على فكرة تعرض المريض لمخاوفه التي يخشاها في بيئة آمنة تحت إشراف الطبيب المختص، وذلك الأمر يهدف هنا إلى أن يصل المريض إلى قناعة أنه لا يوجد أي داعي لشعوره بالخوف تجاه تلك الأشياء.

 كما أن هذا الأمر يساعد المصاب على التخلص من الأمراض التي يعاني منها سواء كانت تلك الأمراض متعلقة باضطرابات المعدة أو غيرها من الأمراض الجسدية المصاحبة للإصابة بهذا الرهاب.

العلاج السلوكي المعرفي

تساعد هذه الطريقة العلاجية المصاب على التخلص من أفكاره السلبية وذلك من خلال شرحها للطبيب المختص. يقوم المعالج بعد ذلك بمحاولة تغيير تلك الأفكار لتصبح أفكار إيجابية أو محاولة مساعدة المريض للتخلص منها نهائيا.

لقد أثبتت الدراسات الحديثة أن تلك الطريقة العلاجية تعتبر من أنجح الطرق العلاجية حيث أنها أثبتت فاعليتها مع الكثير من حالات رُهاب زيادة الوزن. 

على سبيل المثال؛ إذا كان فتاة  لديها مشاكل مع زيادة وزنها مما تتسبب في خوفها الزائد من تلك الفكرة. يقوم الطبيب النفسي بمناقشة تلك المخاوف معها وتحليلها للوصول في النهاية أن تلك المخاوف ليس لها أي أساس من الصحة. 

كما يقوم الطبيب بطرق حلول للتخلص من الوزن الزائد للحفاظ على سلامة وصحة الشخص، وليس فقط لتحسين المظهر العام أمام الناس.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال بعد أن قدمنا كافة المعلومات المتعلقة بمرض فوبيا زيادة الوزن، أعراضها، أسبابها، وأهم طرق العلاج التي يُنصح للتخلص منها نهائيا.

المصادر

google-playkhamsatmostaqltradent