كل التفاصيل حول فوبيا تقدم العمر وكيفية التخلص منها

فوبيا تقدم العمر هو شعور الفرد بالقلق و الخوف الغير طبيعي بمجرد التفكير في فكرة التقدم في العمر؛ فأولئك الذين يعانون من هذا المرض النفسي يشعرون بتوتر غير مبرر بشأن الشيخوخة وأعراضها حتى وإن كانوا يتمتعون بصحة جيدة.

يُعد هذا المرض من الأمراض النفسية الخطيرة لأنه يمكن أن يعاني منه الأطفال أو البالغين في سن مبكر، لذلك نعرض من خلال موقعنا أهم المعلومات المتعلقة بهذا النوع من الفوبيا لنتعرف على أعراض هذا الرهاب، أسباب الاصابة به، وأهم طرق علاج فوبيا تقدم العمر.

ما هي فوبيا تقدم العمر Gerascophobia ؟

يشير مصطلح فوبيا تقدم العمر إلى الشعور بالخوف والقلق المفرط عند التفكير في بلوغ الشخص لعمر الخمسين أو بلوغه مرحلة الشيخوخة.

يمكن أن يؤثر رهاب تقدم السن على حياة المريض لأن الأمر قد يصل إلى امتناع الشخص عن الخروج وممارسة حياته بصورة طبيعية نتيجة التفكير المستمر وخوفه مما سيحدث له في المستقبل عند بلوغه المرحلة التي تُعرف بإسم الشيخوخة.

يعرف النساء على أنهم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من الفوبيا لأنه من المتعارف عليه أن البعض تخاف من فكرة التقدم بالعمر؛ فالتقدم في العمر يعني لديهم فقد الجمال والصحة في تلك المرحلة من عمر الشخص.

فوبيا تقدم العمر

أسباب الخوف من مرور الوقت

إن التقدم في العمر يتحول إلى فوبيا نتيجة وجود مجموعة من العوامل؛ ويمكن تلخيص تلك العوامل على النحو التالي: 
  •  الشعور بالوحدة الذي ينتج عنه تلك الأفكار السلبية بشأن المستقبل؛ فالمريض هنا يشعر أنه سيجد صعوبة عند تقدمه في العمر لأنه سيفقد القدرة على رعاية نفسه.
  • التفكير في التدهور الصحي والصعوبات المالية التي يمكن أن يُعاني منها الشخص في الكبر.
  • العوامل الوراثية؛ فقد أثبتت الدراسات الحديثة أن أنواع الفوبيا بشكل عام تحدث نتيجة وجود تاريخ مرضي لأحد أفراد العائلة.
  • أشارت بعض الدراسات الحديثة إلى أن الناس الذين يعانون من فوبيا الموت هم الأكثر عرضة للإصابة برهاب تقدم العمر لإعتقاد الشخص أن تقدمه في العمر هو بمثابة خطوات إلى الموت.

أعراض فوبيا تقدم العمر Gerasco- phobia

تتشابه أعراض هذا النوع من الرهاب مع أعراض أنواع أخرى من الفوبيا؛ ومن أبرزها فوبيا الدم، فوبيا المرتفعات، فوبيا الحب، وغيرها من أنواع الفوبيا الأخرى.

إن الإنسان المصاب هنا يعاني من مجموعة من الأعراض النفسية والجسدية؛ ويمكن تلخيصها على النحو التالي
:

الأعراض النفسية

يمكننا القول أن التقدم في العمر يتحول إلى فوبيا عندما تظهر مجموعة من الأعراض النفسية؛ ومن أبرزها ما يلي:
  • خوف غير مبرر.
  • الشعور بالتوتر والقلق الشديد عند رؤية أي شيء له علاقة بالموت مثل العظام.
  • الخوف من الحقن بشكل مبالغ فيه.
  • نوبات الهلع من التقدم في العمر.
  • وسواس داخلي يسبب التفكير السلبي في المستقبل.
  • التوتر والخوف من من أن يضيع الجمال الذي يملكه الشخص.
  • القلق من أن يفقد الشخص صحته.
  • فقد الشغف.
  • هاجس التقدم في العمر.
  • فقد القدرة على السيطرة على النفس.
  • ذعر شديد.

الأعراض الجسدية

يمكن اكتشاف إصابة الشخص بمرض الجيروسكوفوبيا وأن العمر يتحول إلى فوبيا لدى البعض من خلال ظهور عدد من الأعراض الجسدية؛ وهي كالآتي:
  • زيادة سرعة نبضات القلب.
  • يعاني المصابون من ارتفاع ضغط الدم في بعض الحالات.
  • صعوبة التنفس عند التفكير في الكبر والتقدم في العمر.
  • مشاكل واضطرابات في المعدة.

هل يمكن أن يُصاب الطفل بفوبيا التقدم في العمر؟

لقد أكدت الدراسات الحديثة على أنه يمكن أن يعاني الأطفال من الخوف الشديد عندما يكبر سنة بعد سنة. وقد وُجدت العديد من النماذج التي تعاني من هذا المرض في مرحلة الطفولة مثل حالة الطفل الأمريكي البالغ من العمر 12 عامًا الذي كان يعاني من القلق المفرط من النمو.

لقد قام هذا الطفل بتجنب تناول الطعام خاصة الطعام الصحي الذي يمده بالعناصر الغذائية لنموه البدني. كما أنه بدأ بالسير وهو منحني حتى لا يرى طوله.

لقد قال الطفل :" أنا اعاني من التفكير المستمر بشأن التغير في شكلي وجسمي وملامحي كلما تقدمت في العمر، وهذا الامر يجعلني أحاول أن أبدو اصغر. كما أن هذا الأمر تسبب في أنني دخلت في حالة من العزلة والاكتئاب لمجرد التفكير في نموي وتقدمي في العمر."

إن معظم الأطفال الذين يعانون من هذا الرهاب المحدد يفكرون في كيفية إخفاء مظاهر النمو لأنهم يعتقدون أن ذلك الأمر يعني أنه سيواجه مشكلات الحياة الصحية والمادية وغيرها بمرور الزمن.


فوبيا تقدم العمر

كيف أتخلص من خوف تقدم العمر؟

هناك أكثر من طريقة يمكن اتباعها لكي يتمكن المريض من التخلص من شعور خوف التقدم في العمر خاصة أن النسبة الأكبر التي تعاني من فوبيا من التقدم في السن هي الفئة التي تكون في مقتبل العمر.

تتمثل تلك الطرق فيما يلي:
  1. إذا كان هناك شخص لديه هاجسا من التقدم في العمر؛ عليه البحث عن قدوة تمكنت من التعايش بنجاح في سن الشيخوخة لكي يتمكن من رؤية ايجابيات هذه المرحلة.
  2. تجنب الاستماع إلى الرسائل السلبية حول مساوئ سن الشيخوخة، والإستماع إلى مزايا تلك الفترة من العمر من خلال أخصائية أو طبيب نفسي مختص.
  3. الحصول على الدعم من الأشخاص المحيطين.
  4. يجب على المرضى تجنب التفكير في الأمراض التي قد تُصيب أجسادهم في تلك المرحلة، والاهتمام بالصحة العامة منذ الصغر.

علاج فوبيا تقدم العمر

هناك الكثير من طرق العلاج التي يمكن استخدامها للتخلص من أعراض فوبيا تقدم العمر، وفيما يلي توضيح لأبرز الطرق العلاجية:

العلاج السلوكي المعرفي

كلما تقدم المصابون في أعمارهم؛ كلما زاد تأثير الأعراض عليهم سواء في حياتهم الشخصية أو العملية. لذلك يجب على المصاب في حالة التأكد من الإصابة زيارة الطبيب المختص على الفور.

يُعد العلاج السلوكي المعرفي من أكثر الطرق العلاجية نجاحًا في علاج فوبيا تقدم العمر؛ إذ يعتمد المعالج هنا على الإستماع إلى المريض للتعرف على الأفكار السلبية التي تدور في عقله.

يبدأ الطبيب بعد ذلك بمحاولة تغيير تلك الأفكار إلى أفكار إيجابية خاصة فيما يتعلق بفكرة تقدمهم في السن.

خلق عادات يومية صحية

من المهم أن يحرص مريض فوبيا العمر على تغيير عاداته السلبية، واستبدالها بعادات جديدة صحية. هنا يمكن الاستعانة بأحد الأصدقاء أو الأقارب للاستمرار في ممارسة تلك العادات.

كما يجب أن يتم تخصيص وقت للتفكير في أي الأشياء الإيجابية التي يمتلكها الشخص لتغيير فكره السلبي تجاه المستقبل وهي عادة في غاية الأهمية. كما يجب على الشخص أن يعي أن كونه من كبار السن ليس بأمر سيء، لأن لكل مرحلة عمرية جمالها ومزاياها.

أحد الأمور المهمة التي يجب أن يحرص عليها المريض هي إدخال السرور على نفسه من خلال مشاهدة برامج كوميدية عبر التلفاز أو الإستماع إلى الراديو غيرها من الأمور المماثلة.

أساليب الإسترخاء

تساعد أساليب الإسترخاء على التخلص من شعور الخوف والقلق الناتج عن الإصابة بمرض فوبيا التقدم بالعمر. لذلك ينصح البعض بممارسة تمارين اليوجا أو تمارين التنفس العميق أو غيرها من الأساليب والتمارين المماثلة.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال بعد أن تعرفنا على فوبيا تقدم العمر، وكيفية التخلص من تأثيرها على الشخص سواء شعور قلق أو نوبة هلع أو تغيير شكلي أو غيرها.

المصادر:

google-playkhamsatmostaqltradent