فوبيا يوم القيامة | الخوف من نهاية العالم والموت!

 فوبيا يوم القيامة هي من أكثر أنواع الفوبيا شيوعًا في العالم. في الواقع؛ تختلف أسباب شعور الفرد بالخوف المفرط من التفكير في هذا اليوم أو قرب موعد نهاية العالم؛ حيث يخاف البعض من تلك الفكرة لأسباب دينية بينما يخاف آخرون لأسباب تكنولوجية. فهناك من يخشى يوم القيامة وأهواله، بينما يخاف آخرون من انتشار الأوبئة أو حدوث محرقة نووية أو غيرها التي تؤدي في النهاية إلى نهاية العالم.

نظرًا لخطورة هذا النوع من الفوبيا على حياة المريض؛ نقدم من خلال موقعنا جميع المعلومات المتعلقة بها لنتعرف على أعراضها، أسباب الإصابة بها، وأفضل الطرق التي يُنصح بإتباعها للتخلص من فوبيا يوم القيامة.

فوبيا يوم القيامة  Doomsday phobia

يخشى الكثير من الناس يوم القيامة أو قرب قدوم نهاية العالم وهذا أمر طبيعي. لكن الأمر يتحول إلى فوبيا عندما يؤثر ذلك الشعور على حياة الفرد؛ فالتفكير في ذلك اليوم يجعل الشخص يفقد رغبته في الحياة لخوفه الشديد مما سيحدث له في المستقبل.

تُعرف فوبيا يوم القيامة على أنها الشعور بالخوف الشديد من اقتراب موعد يوم القيامة لأنهم يرون أنهم ليسوا على استعداد لمقابلة المولى - عز وجل- ويخشون العقاب الذي ينتظرهم في ذلك اليوم ومشاهدة أهواله.

 أي أن الرهاب هنا يكون لأسباب دينية. بينما نرى آخرون يخافون من فكرة نهاية العالم، ويرون أنه لا داعي للعمل وتعمير الكون لأن هذا العالم في النهاية سينتهي.

يطلق على فوبيا يوم القيامه أيضًا اسم Apocalyptophobia وتعني الخوف من نهاية هذا العالم؛ ذلك الخوف الذي ليس له أي أساس من الصحة ولا داعي للشعور به. فالعالم حتمًا سينتهي.

 لكننا يجب علينا أن نتخلص من الشعور بالخوف المفرط لكي نتمكن من العمل والاستمرار في تلك الحياة حتى يأتي موعد الرحيل.

فوبيا يوم القيامة

أعراض فوبيا يوم القيامة

يعاني مريض رهاب يوم القيامة من وجود مجموعة من الأعراض النفسية والجسدية التي تظهر عند التفكير في الأشياء التي تسبب شعور الخوف والتوتر اللاعقلاني. ومن أهم تلك الأعراض ما يلي:

الأعراض النفسية

تظهر على مصاب رهاب يوم القيامة عدد من الأعراض النفسية التي تؤكد إصابته بهذا النوع من الفوبيا، ويمكن تلخيص تلك الأعراض على النحو الآتي:

  • الخوف والقلق المفرط.
  • العزلة.
  • التوتر الشديد.
  • الفزع والهلع.
  • الأرق وفقد القدرة على النوم ليلًا بسبب رؤية الكوابيس.
  • صراخ مستمر بسبب الخوف الدائم.

الأعراض الجسدية

هناك مجموعة من الأعراض الجسدية التي تسبب التأثير سلبًا على الحياة الصحية للمصاب، وتتشابه تلك الأعراض مع أعراض كل من فوبيا رؤية الجروح و فوبيا الطيران و فوبيا صوت الماء. يمكن تلخيص تلك الأعراض على النحو الآتي:

  • اضطرابات المعدة.
  • فقد الشهية وفقدان الوزن بشكل ملحوظ.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الدوخة.
  • الإغماء.
  • التعرق.
  • سرعة ضربات القلب.

أسباب الإصابة برهاب يوم القيامة

نعلم جميعًا أن الله -عز وجل- قد خلق الإنسان لكي يعمر الكون حتى يأتي موعد النهاية بقيام الساعة وبدء الحساب. 

إن الخوف من هذا اليوم يجعلنا نعمل أعمالًا صالحة للتقرب من المولى - عز وجل-، لكن عندما يُصبح ذلك الخوف خوف دائم يؤثر على حياة الشخص ويفقده شغفه في تلك الحياة؛ هنا يصبح الأمر مرض نفسي يجب علاجه.

لكي نتمكن من التوصل إلى أفضل طرق لعلاج فوبيا يوم القيامة؛ علينا التعرف أولًا على أسباب الإصابة بهذا النوع من الفوبيا، لذلك نعرض خلال السطور التالية أبرز العوامل التي تؤدي إلى الإصابة برهاب يوم القيامة:

  1. العامل الوراثي حيث تؤدي إصابة أحد أفراد العائلة بهذه الفوبيا إلى إصابة الأبناء بها، فشعور الخوف من يوم القيامة أو نهاية العالم ينتقل من الآباء إلى الأبناء أو بين أفراد الأسرة بشكل عام.
  2. إذا كان الشخص مصاب فوبيا الموت؛ حيث يزداد شعوره هنا بالخوف تجاه الأمور المتعلقة بنهاية العالم، وقرب قدوم يوم القيامة مما يدفعه إلى الانعزال عن العالم المحيط به.
  3. عندما يكون الشخص مُصاب بمرض الوسواس القهري.
فوبيا يوم القيامة

كيف يمكن التخلص من فوبيا يوم القيامة؟

ينصح الاستشاريون والأطباء النفسيون بضرورة تشخيص حالات الفوبيا مبكرًا حتى يسهل علاجها والتخلص من أعراضها نهائيًا.

 يقوم المعالج باختيار طريقة العلاج المناسبة وفقًا لحالة المريض، ومن أهم الطرق العلاجية لتلك الفوبيا ما يلي:

العلاج السلوكي المعرفي

يقوم المعالج بمحاولة قراءة الأفكار التي تدور في ذهن المريض للتعرف على مخاوفه والأمور التي تثير شعوره بالخوف المفرط، ثم يحاول الطبيب تغيير تلك المخاوف لتصبح أفكار إيجابية باستخدام أساليب علمية تتناسب مع الحالة. 

إن الهدف من استخدام هذا النوع من العلاج هو مساعدة المريض على استبدال أفكاره المخيفة مع نفسه برسائل إيجابية.

أساليب الاسترخاء

يعاني مريض فوبيا يوم القيامة من الشعور بالقلق والخوف الدائم، ويتسبب ذلك الأمر في إصابته بالقلق ويمكن أن يصل الأمر إلى إصابته بالاكتئاب. 

لذلك يُنصح هنا باستخدام أساليب الاسترخاء المتمثلة في التنفس العميق وتمارين اليوجا للتخلص من اضطرابات القلق وشعور الخوف الزائد.

العلاج بالأدوية

إذا كنت تعاني من رهاب يوم القيامة؛ عليك طلب المساعدة من المتخصصين في هذا المجال حتى لا تحدث مضاعفات مع مرور الوقت.

 في حال كان الرهاب شديدًا؛ يقوم بعض الأطباء النفسيين بوصف بعض الأدوية لعلاج الرهاب مثل مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للقلق.

وبذلك نكون قد انتهينا من هذا المقال بعد أن تعرفنا على فوبيا يوم القيامة، أعراضها، أسباب الإصابة بها، تأثيرها السلبي على حياة المريض، والطرق العلاجية التي يُنصح بإتباعها للتخلص من هذا المرض نهائيًا.

المصادر

verywellmind

mypad

google-playkhamsatmostaqltradent