اكتشف اسباب التأتأة عند الاطفال وانقذ طفلك الان!

يوجد العديد من الأشخاص الذين يتساءلون عن ما هي اسباب التأتأة عند الاطفال، حيث إن التأتأة عند الأطفال تكون مشكلة من المشاكل التي يواجهها الكثير من الأباء مع أطفالهم.

 وهو عبارة عن اضطراب في الكلام قد يصيب الأطفال، وتشمل هذه المشاكل الطلاقة الطبيعية للكلام، وتدفق الكلام، كما أن هؤلاء الأطفال الذين يعانون من صعوبة أثناء التحدث، أو عند حدوث تأتأة فيما يجيدون قوله، كما أن هناك العديد من أسباب التأتأة عند الاطفال والتي سوف نعرضها عليكم من خلال هذا المقال.

اسباب التأتأة عند الاطفال

اسباب التأتأه عند الاطفال

هناك العديد من اسباب التأتأه عند الأطفال التي تؤدي إلى صعوبة الكلام عند الأطفال ومن هذه الأسباب ما يلي:
  1. ردة فعل الأهل التي تكون قاسية عندما يبدأ الطفل في الكلام، حيث إنها تعد من الأمور الأساسية التي تجعله يفقد ثقته بنفسه وتؤدي إلى معاناة الطفل من التأتاة، وذلك لخوفه الدائم وقلقه المتزايد جدًا.
  2. قد تعود التأتأة إلى معاناة الطفل من مشكلة من المشاكل النفسية الداخلية، لذلك يجب متابعة الطفل بشكل دائم، وإيجاد المصدر الخاص بالمشكلة للتمكن من علاجها بالطريقة النهائية.
  3. من الممكن أن تحدث مشكلة التأتأه عند الأطفال عند شعور الطفل بالغيرة من المولود الجديد أو من شقيقه أو من أحد أقاربه، وهذا ما يدفعه إلى التكلم بهذه الطريقة بهدف الحصول على مزيد من الأهتمام والرعاية والحنان.
  4. قد يتعرض بعض الأطفال إلى بعض المواقف المزعجة في المدرسة أو في أماكن اللعب، وهذا ما يؤثر سلبًا على طريقة النطق والكلام.
  5. عند وجود تاريخ عائلي للتأتأة عند أحد أفرد الأسرة أي إنها بالوراثة.
  6. التعرض إلى تلف الدماغ أو تلف الأعصاب المسؤولة عن عضلات الكلام والنطق لدى الأطفال.
  7. التعرض بشكل مستمر للتوتر أو التعرض للضغط النفسي.

علاج التأتأة المفاجئة عند الأطفال

إن معظم الحالات الخاصة بالتأتأة المفاجئة يتم علاجها بالشكل السريع ولا تكون هذه الحالات من الحالات المزمنة، حيث إن هناك بعض الحالات قد تكون مشكلة التأتأة عندها أمر مزمن ويحتاج إلى المتابعة والعلاج.

 كما أنه لا يوجد علاج تام لـ مشكلة التأتأة عند الأطفال، ومن طرق العلاج المتاحة التي تساعد في تحسين عملية النطق، وتخفيف الأعراض، والقيام بتعزيز التواصل الاجتماعي عند الأطفال في المنزل أو في المدرسة أو في النادي.

كذلك فإن علاج النطق يبدأ بالحوار مع الطفل للتمكن من ملاحظة التأتأة، وطريقة التنفس الخاصة بالطفل أثناء الكلام، وبالتالي يتم تحسين النطق والتكلم بطلاقة أكبر مع مرور الوقت.

 كما أنه يتم اللجوء إلى العلاج السلوكي المعرفي حيث إنه يساعد بشكل كبير في حل كافة المشاكل النفسية المرتبطة بحالات التأتأة والتي تكون من أهم اسباب التأتأه عند الاطفال مثل: التوتر، أو القلق، أو فقدان الثقة في النفس.

كما يجب على الطبيب المعالج أن يزود الأهل بكافة المعلومات حول بعض التمارين والتطبيقات التي يتم استخدامها مع الطفل.

كما يجب أن يزود الأهل بالمعلومات عن الأجهزة الإلكترونية التي تساعد في تعليم الطفل طرق النطق الصحيح والطلاقة أثناء الكلام.

اقرأ أيضاً علاج التلعثم بالقران 

أعراض التأتأة عند الأطفال

يوجد عدد كبير من الأعراض التي تبين لنا تعرض الطفل إلى مشكلة التأتأه والتي سنتعرف عليها من خلال النقاط التالية بعدما تعرفنا على أهم اسباب التأتأة عند الاطفال، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • حدوث صعوبة كبيرة عند نطق بعض الكلمات أو عند نطق بعض العبارات المختلفة أو الجمل المختلفة.
  • ملاحظة المد الذي يحدث عند نطق بعض الكلمات أو ملاحظة مد الأصوات الموجودة داخل بعض الكلمات.
  • تكرار الطفل إلى الأصوات أو جزء من الكلمات التي يقوم بنطقها.
  • تعرض الطفل للصمت لفترة قصيرة بين بعض الكلمات أو التوقف فجأة أثناء نطق كلمة ما.
  • إضافة كلمة أخرى عند مواجهة صعوبة في الانتقال إلى الكلمة التالية من الجملة.
  • التعرض إلى فرط في توتر الوجه أو التعرض إلى توتر الجزء العلوي من الجسم؛ وذلك لكي يتمكن الطفل من إخراج الكلمة أو فرط تيبس هذه الكلمة.
  • قدرة الطفل المحدودة في التواصل بفعالية مع المجتمع من حوله.
  • قد تصاحب مشكلة التأتأه عند الأطفال صعوبة الكلام ما يلي:
  • حدوث طرف سريع للغاية في منطقة الجفنين.
  • رعشة سريعة في الشفتين أو في منطقة الفك.
  • حدوث بعض الحركات اللاإرادية في الوجه لدى الطفل المصاب بالتأتأه.
  • التعرض إلى بعض النفضات في منطقة الرأس.
  • قيام الطفل بشد قبضة اليدين بشكل ملحوظ.

التأتأة عند الاطفال

تعد مشكلة التأتأه من أكثر المشاكل الشائعة لدى الأطفال، وقد تحدث نتيجة عن العديد من اسباب التأتأه عند الاطفال، حيث إن هذه المشكلة تكون جزء طبيعي عند القيام بتعليمهم طريقة الكلام والنطق الصحيح.

 وقد يقوم الأطفال الصغار بالتأتأه أثناء الكلام حين يكون طريقة التحدث الخاصة بهم وإن قدراتهم اللغوية ليست جيدة أو متطورة بالشكل الكافي؛ حتى تتماشى مع ما يود الطفل قوله في هذا الوقت.

 كما أن هناك العديد من الأطفال الذين عندما يكبروا يتمكنوا من التخلص من هذه المشكلة التي تحدث خلال فترة النمو لدى الطفل.

كما أنه في الكثير من الأحيان قد تكون مشكلة التأتأه هي حالة مزمنة، وقد تستمر هذه المشكلة مع الطفل حتى وصوله إلى مرحلة البلوغ.

 كذلك قد يمكن لهذه المشكلة أن تؤثر بالشكل الكبير على ثقة الطفل بنفسه، وقد تؤثر أيضًا على طريقة تعامله مع الأشخاص الآخرين من حولة.

وقد يستفيد الأطفال المصابين بهذه المشكلة من أحد أنواع العلاج الخاصة بهذه المشكلة مثل: اللجوء إلى علاج بالتخاطب، أو اللجوء إلى استخدام بعض الأجهزة الإلكترونية الحديثة لتحسين طلاقة الكلام لدى الطفل أو العلاج من خلال اللجوء إلى العلاج السلوكي المعرفي.

في أي وقت تظهر التأتأة عند الأطفال؟

اسباب التأتأه عند الاطفال

في أغلب الأوقات قد تظهر مشكلة التأتأة عندما يبدأ الأطفال الكلام أي بين عمر الثانية والرابعة من عمر الطفل، وكلما طال عدم علاج هذه الحالة للطفل كلما تفاقمت هذه المشكلة؛ لكي تصبح هذه المشكلة بمثابة عادة يصعب بعد ذلك التخلص منها.

كما أنه في بعض الحالات قد تظهر مشكلة التأتأة في سن متأخرة لدى الطفل وذلك بعد عمر الخامسة أو قبل الدخول في مرحلة المراهقة، حيث إن ما يدل على الاضطراب النفسي الحاد قد ينعكس سلبًا على الطفل بشكل كبير.

 حيث إن هناك العديد من اسباب التلعثم عند الاطفال والتي ينتج عنها هذه المشكلة عند الأطفال ومن الممكن التعرض إلى هذه المشكلة في وقت متأخر ويصعب معالجتها.

مضاعفات مشكلة التأتأة عند الأطفال

هناك عدد كبير من المضاعفات التي تساعد على ظهور التأتأة بشكل مفاجئ لدى العديد من الأطفال، ومن هذه المضاعفات ما يلي:

  • محدودية مشاركة الطفل في الأنشطة المجتمعية أو الأنشطة المدرسية.
  • قلة احترام الذات أو فقدان الثقة بالنفس بالشكل التدريجي للطفل.
  • حدوث ضعف في عملية التعلم وأداء بعض الواجبات المدرسية. 
  • تفضيل الطفل إلى العزلة أو ما يعرف بعملية الانسحاب الاجتماعي عند الأطفال.

في ختام هذا المقال نكون تعرفنا على أهم اسباب التأتأة عند الاطفال، كما تعرفنا على أهم الأعراض والمضاعفات الخاصة بهذه المشكلة.

المصادر

mayoclinic

raisingchildren

google-playkhamsatmostaqltradent